موقع أميركي: "رئاسة التحرير" مهنة المستقبل

موقع أميركي: "رئاسة التحرير" مهنة المستقبل
توضيحية (pixabay)

تنبأ موقع "أكسيوس" المختص بالميديا والتكنولوجيا وتطوراتهما، أن يُصبح منصب رئيس التحرير (الصحف والمواقع الإخبارية)، المهنة الأهم في المستقبل.

واستند الموقع في ادعائه، إلى التطور الهائل في قطاع تكنولوجيا المعلومات، وخصوصا الهواتف الذكية، حيث اعتبر أن تمكين مستخدم هذه الأجهزة من سماع الأغاني ومشاهدة الأفلام وقراءة الكتب (أو سماعها)، واستخدامه بشتى المجالات الأخرى المرتبطة بحياة الإنسان، سيحث أصحاب الشركات التكنولوجية على تنبي "سلاح جديد" في المعركة مع منافسيها، ويتمثل برئيس التحرير.

وأشار الموقع أنه نظرا لصعوبة إقناع شريحة واسعة من المستهلكين المترددين بشراء منتوجات أو خدمات معينة، تقوم الشركات بشكل متزايد، بتوظيف محررين ومبتكري محتوى لبناء مختلف وسائل الإعلام الخاصة بها، كالمواقع والمجلات وحتى البث الإذاعي، من أجل جذب اهتمام المستهلكين.

وذلك يعني، بحسب "أكسيوس"، أن هناك حاجة متزايدة لأشخاص مهنيين يمكنهم توجيه طواقم العمل، نحو سرد قصص صحيحة وتقديم معلومات قيّمة، بطريقة تجذب اهتمام الزبائن.

وقدم الموقع أمثلة على شركات كبرى بدأت بإطلاق وسائل إعلام خاصة بها، ومنها "إير بي إن بي" و"نتفليكس" و"بامبل" و"بلاكروك" وغيرها.

ولفت الموقع إلى أن نسبة الأشخاص الذين أدرجوا أنفسهم في شبكة التواصل المهنية "لينكد إن"، على أنهم محررون ومنتجو محتوى، ارتفعت بـ32 بالمئة خلال العقد الماضي، ومعظم هؤلاء التحقوا بوظائف في شركات تكنولوجية.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية