القرني يغيّر تياره الديني... ويعتذر

القرني يغيّر تياره الديني... ويعتذر
(فيسبوك)

اعتذر الداعية السعودي عائض القرني، أحد شيوخ "تيار الصحوة" البارزين، مساء أمس الإثنين، عما وصفها بـ"أخطاء تياره" تجاه المجتمع السعودي، خلال مقابلة تلفزيونية كانت أشبه بتحقيق.

وردا على اعتذار القرني خلال استضافته في قناة "روتانا خليجية"، تساءل المُقدم عن توقيت الاعتذار قائلا: "لماذا لم تجروا مراجعتكم من قبل؟"

وبدأ القرني بتبرير موقفه أمام المذيع، مؤكدا أنه يتكلم بـ"اسمه"، وقد يكون لبعض المنتمين لتياره آراء أخرى، ليقطع المقدم حديثه، ويحثه على "الاعتذار" للمجتمع السعودي بطريقة غير مباشرة، وربما تلقينية.

ورد القرني قائلا: "باسم الصحوة، وبكل شجاعة وبكل صراحة... أعتذر للمجتمع السعودي عن الأخطاء بالتشديد، أو التي خالفت الكتاب والسنة، وخالفت سماحة الإسلام، وخالفت الدين المعتدل الوسطي الرحمة للعالمين، وضيقت على الناس". 

وقد يبدو أن منبع موقفه لم يأت من مراجعة صادقة لتعاليم تياره، حيث أنه أضاف: "أنا الآن مع الإسلام المعتدل المُنفتح على العالم، الوسطي، الذي نادى به ولي العهد محمد بن سلمان". 

وأوضح القرني أن الأخطاء التي يقصدها، تبدأ من الاهتمام بالمظهر، والوصاية على المجتمع وتقسيمه إلى ملتزمين وغير ملتزمين، وغيرها.

وتيار الصحوة هو عبارة عن حركة فكرية اجتماعية اجتماعية تتهمها وسائل إعلام سعودية بالقرب من جماعة الإخوان المسلمين المكروهة لدى النظام.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية