الإفراج عن تايلندي سجن سنتين لانتقاد الملك على "فيسبوك"

الإفراج عن تايلندي سجن سنتين لانتقاد الملك على "فيسبوك"
ملك تايلاند وزوجته. (فيسبوك)

قررت السلطات التايلندية الإفراج عن طالب ناشط كانت قد سجنته لمشاركته موضوعا من هيئة الإذاعة البريطانية عن ملك تايلاند على منصة "فيسبوك"، اليوم الجمعة بموجب عفو ملكي.

وتم الحكم على جاتوبات بونباتاراراكسا، المعروف أيضا باسم باي داو دين، في آب/ أغسطس 2017 بالسجن عامين ونصف العام بعد إدانته باتهامات "إهانة الملكية"، وكان من المقرر أن يكمل مدة عقوبته حتى 19 حزيران/ يونيو.

واعتقلت السلطات على بونباتاراراكسا في كانون أول/ ديسمبر 2016 لمشاركته بروفايل أعدته خدمة "بي بي سي" باللغة التايلاندية عن الملك ماها فاجيرالونغكورن، الذي تولى العرش بعد وفاة والده الملك بوميبول أدولياديج. وتضمن البروفايل معلومات عن الحياة الشخصية الماضية للملك والتي لا يتم مناقشتها بشكل لعني في تايلاند.

وقد استقبل بونباتاراراكسا حشد من العائلة والأصدقاء أثناء إطلاق سراحه من السجن في مقاطعة خون كاين الشمالية الشرقية، وغنى له الأصدقاء وصفقوا أثناء قيامهم بالتقاط الصور معه.

ويذكر أنه تم إطلاق سراح خمسة أعضاء من حركة "القميص الأصفر" الملكية التايلاندية التي قادت عملية الاستيلاء على مكتب رئيس الوزراء في عام 2008 يوم الجمعة بموجب نفس العفو الذي أعلن في 21 نيسان/ أبريل بمناسبة التتويج الرسمي للملك فاجيرالونغكورن في 4 آيار/ مايو.

ويعتبر اعتقال بونباتاراراكسا هو الأول بموجب قانون مملكة تايلاند الجديد، الذي يحظر انتقاد الملكية، بعد أن خلف فاجيرالونغكورن والده الراحل. وللقانون الذي يعاقب بالسجن لمدة تصل إلى 15 سنة لكل حادثة منتقدون كثر إذ يقولون إنه يستخدم لإسكات المعارضين السياسيين.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية