صحافيّون جزائريّون بالتلفزيون الحكومي يُطالبون بحريّة الصحافة

صحافيّون جزائريّون بالتلفزيون الحكومي يُطالبون بحريّة الصحافة
من احتجاجات الجزائر في وقت سابق (أ ب)

نظم صحافيون في التلفزيون الحكومي بالجزائر، اليوم الإثنين، احتجاجا أمام مقر القناة، تنديدا بـ"الرقابة"، وتعرض زملاء لهم لعقوبات من قِبل الإدارة، وطالبوا بالصحافة الحرة والديمقراطية، كما تضامنوا مع زملاء فُصِلوا أو عوقبوا مؤخرًا على خلفية مواقف داعمة للحراك الشعبي.

وتجمع عشرات الصحافيين أمام المدخل الرئيسي لمبنى التلفزيون الحكومي، رافعين أعلام الجزائر ولافتات احتجاجيةـ، ورددوا شعارات تطالب بإتاحة المجال أمام صحافة حرة دون قيود.

وتواجد عشرات من أفراد الشرطة، حيث حاصروا الوقفة تفاديا لخروجها للشارع، إلا أن مناوشات محدودة وقعت بين الجانبين، وفق ما أفادت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وسبق لصحافيي التلفزيون والإذاعة الحكوميين، أن نظموا عدة وقفات احتجاجية منذ شباط/ فبراير الماضي، احتجاجا على تضييق الإدارة، ومنعهم من تغطية مظاهرات مناهضة للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.