اليمين المتطرف يسعى للتأثير على الانتخابات الأوروبية بـ"أخبار كاذبة"

اليمين المتطرف يسعى للتأثير على الانتخابات الأوروبية بـ"أخبار كاذبة"
(أ ب)

كشفت منظمة "آفاز" الحقوقية العالمية مؤخرا، أن حسابات "فيسبوك" تابعة لليمين العنصري المتطرف في أوروبا، تنشر أخبارا كاذبة وخطاب كراهية لملايين الأشخاص على امتداد أوروبا من أجل التلاعب بنتائج الانتخابات الأوروبية.

وأعلنت شركة "فيسبوك" أنها أزالت حتى الآن حسابات كانت يتابعها أكثر من ستة ملايين مستخدم، بالتزامن مع الانتخابات الأوروبية التي من المزمع أن تُجرى يوم غد الخميس.

وأشارت "آفاز" إلى أنها تُحقق بحسابات مع 26 مليون متابع على الأقل.

وبالمجمل، اشتكت المجموعة عن أكثر من 500 مجموعة مشتبه بها لديها صفحات على "فيسبوك" تعمل في جميع أنحاء فرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة وبولندا وإسبانيا. والتي كانت معظمها تنشر الأخبار الكاذبة، وتستخدم صفحات وملفات تعريف زائفة لتعزيز محتوى الأحزاب أو المواقع التي تدعمها بشكل مصطنع، في انتهاك لقواعد "فيسبوك".

ومع ذلك، لم تُزيل "فيسبوك" جميع الصفحات المشابهة ولا يزال قسم كبير منها مستمر بجذب المستخدمين إليه.