مُصرّون على التطبيع: "شالوم" في المدينة المنورة

مُصرّون على التطبيع: "شالوم" في المدينة المنورة
(تويتر)

دُهش زوار المدينة المنورة، وهم يشاهدون إحدى لافتات الترحيب فيها، بوجود كلمة "شالوم" إلى جانب عبارات ترحيب باللغات العالمية.

ورُفع لافتة الترحيب على مقربة من المسجد النبوي الشريف، وقد كتب عليها في اللغة العربية " السلام عليكم... أهلًا وسهلًا بكم" بلغات مختلفة من بينها العبريّة إذ كان "شالوم"، كلمة تستعمل لترحيب ضمن الاستخدام العام لترحيب، بارزةً إلى جانب العبارات الأخرى.

وانتشرت صور "شالوم" عبر الحسابات الإسرئيلية على مواقع التواصل الاجتماعي، أشهرها حساب "إسرائيل بالعربية"، فالتقط رواد مواقع التواصل الخبر بتعليقات تعبر عن الاستغراب والاستنكار، من بينها "لا شالوم ولا كالوم" وذكر ناشط آخر أنّ "مدينة الرسول لا ترحب بالذين نقضوا العهد" وقال ناشط آخر إن "ما حدث جريمة بحق المدينة، وأنه يجب معاقبة كاتب اللوحة وكل من وافق على وضعها".

وسخر ناشط أن هناك إمكانية لمطالبة إسرائيلية في المستقبل بشمال السعودية، في حين لاحظ آخر أنه لا يسمح لغير المسلمين بدخول المدينة لذلك لا حاجة للترحيب بالعبرية.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية