الـ"42 كلمة" ذاتها في نقل خبر وفاة مرسي

الـ"42 كلمة" ذاتها في نقل خبر وفاة مرسي
الرئيس السابق، محمد مرسي (أ ب)

قالت منظمة مراسلون بلا حدود إن مصر قمعت التغطية الإعلامية لوفاة الرئيس السابق، محمد مرسي، داخل قاعة محكمة بالقاهرة، وأوضحت المنظمة أمس الجمعة أن وفاة مرسي ذُكرت بالكاد في وسائل إعلام البلاد، وفق ما أوردت وكالة "أسوشييتد برس" للأنباء.

وبيّنت المنظمة أن معظم وسائل الإعلام المصرية استخدمت "بيان الحكومة نفسه المكون من 42 كلمة" بشأن تدهور صحة مرسي ووفاته يوم الإثنين أثناء محاكمته بتهمة التخابر.

وبحسب المنظمة، فقد نشرت معظم الصحف المصرية اليومية، تقارير موجزة عن وفاة مرسي، الذي يُعدّ أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا في مصر، طمرتها في الصفحات الداخلية من طبعات يوم الثلاثاء.

وذكرت "مراسلون بلا حدود" أن صحيفة المصري اليوم، كانت الاستثناء، إذ نشرت تقريرا بالصفحة الأولى.

وحثّت المنظمة مصر على "السماح بحرية وسائل الإعلام (...) بدلا من السعي لغلق الجدل".

يُذكر أن مرسي دُفن في جنازة صغيرة اقتصرت على بضعة أفراد من أسرته ومحاميه، وسط تواجد أمني مكثف، خلافا لرغبة مرسي بدفنه في مسقط رأسه بمحافظة الشرقية (شمالي مصر)، كما لم تسمح السلطات لأسرته بتلقي العزاء فيه أو أداء صلاة الغائب عليه من قبل أهالي قريته.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية