زوكربيرغ يعتذر عن تأخر "فيسبوك" على حذف فيديو مضلل لبيلوسي

زوكربيرغ يعتذر عن تأخر "فيسبوك" على حذف فيديو مضلل لبيلوسي
مارك زوكربيرغ (أ ب)

اعترف الرئيس التنفيذي لشركة "فيسبوك"، مارك زوكربيرغ، أن شركته استغرقت وقتا طويلا للإشارة إلى حدوث تلاعب في مقطع فيديو تظهر فيه رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، وهي تتلعثم وتنطق بكلمات مبهمة.

وصرّح زوكربيرغ في مؤتمر، يوم أمس الأربعاء، في أسبن بولاية كولورادو الأميركية أن الاستجابة البطيئة للأمر كانت "خطأ تنفيذيا من جانبنا".

وتم إبطاء مقطع الفيديو والتلاعب به ليبدو حديث بيلوسي مبهما، وتبدو وكأنها تتلعثم مرارا في الكلام، ما يوحي أنها ثملة. وبعد ظهور المقطع، الشهر الماضي، تم تداوله على نطاق واسع على "فيسبوك" و"تويتر" وعلى موقع "يوتيوب" التابع لـ"غوغل".

وكان قد مسح يوتيوب المقطع، وعزا ذلك إلى انتهاكه لسياساته، لكن موقع فيسبوك لم يحذفه وإنما حد فقط من انتشاره، وأبلغ المستخدمين الذين حاولوا تداوله بأنه قد يكون مضللا.

وتابع زوكربيرغ "استغرق الأمر وقتا... وخلال هذا الوقت تم تداوله بشكل أكبر ما كان ينبغي لسياساتنا أن تسمح به".

وقد انتقدت بيلوسي رفض فيسبوك إزالة المقطع، وقالت إن الواقعة أقنعتها بأن الشركة تعمدت جعل التدخل الروسي في الانتخابات ممكنا.

ويسبب نشر معلومات مضللة ومقاطع فيديو يتم التلاعب بها، قلقا، قبيل انتخابات الرئاسة الأميركية التي تجرى العام المقبل، خاصة مع استخدام الذكاء الصناعي حاليا لإنتاج مقاطع تبدو أصلية ويظهر فيها أشخاص وكأنهم يقولون كلمات لم ينطقوا بها في الواقع.

وبعد انتشار فيديو بيلوسي، ظهر زوكربيرغ أيضا في مقطع على "إنستغرام" تم التلاعب فيه، ويبدو فيه وكأنه يقول "من يسيطر على البيانات يسيطر على المستقبل". ولم تحذف فيسبوك، التي تملك إنستغرام، هذا المقطع.