صحافي سعودي: "المسجد الأقصى ليس مقدسا"؛ والشبكة ترد: "التطبيع خيانة"

صحافي سعودي: "المسجد الأقصى ليس مقدسا"؛ والشبكة ترد: "التطبيع خيانة"
فهد الشميري (شبكات التواصل الاجتماعي)

استنكر العديد من المستخدمين على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعا مصورا، يظهر فيه صحافي سعودي اسمه فهيد الشمري، يقول فيه إن المسجد الأقصى ليس مكانًا مقدسا، فهو مجرد مسجد ويوجد مئات الآلاف غيره، وإن "المسجد اللي صلينا فيه في أوغندا أبرك من القدس وأهلها"، مضيفًا أن "المسجد الأقصى إيش يجيبه عند المعبد اليهودي والكنيسة، ضاقت الأراضي؟".

وكتب مستخدم باسم "ثائر ضد الفساد" أن السلطات السعودية والعاملون عندها، بدأوا بالترويج لفكرة أن إسرائيل أفضل من إيران، وبعدها بدأوا بالترويج أن الفلسطينيون باعوا أرضهم، وبعدها روجوا "كذبة أن إسرائيل لا تهددنا، واليوم انتقلوا للاعتراف بالاحتلال الصهيوني، والتآمر على فلسطين ومقدساتها علنا بكل وقاحة". واختتم قائلا أن التطبيع كان وسيبقى خيانة:

وقال المستخدم محمد السبيعي أن كلام الشمري لا يمثل الشعب السعودي ولا الحكومة السعودية، ليرد عليه المستخدم أحمد بانيتا أنه "إذا لم تتخذ الحكومة السعودية إجراء بحقه فإنه يمثلها، لا محالة"، وأضاف أنه "في رأيي المتواضع أنه يمثلها، لأنه لا يستطيع أي شخص سلب الفلسطينيين حقهم التاريخي بفلسطين و عاصمتها القدس، وإنكار مكانة الأقصى إلا إذا كان ينقل رؤية مولاه":

وقال الصحافي ماجد عبد الهادي، إنه ما كان للصحفي هذا أن يقول ما قاله إذا لم يوفر محمد بن سلمان المناخ المناسب، وكونه يقمع الحريات ومنها حرية التعبير عن الرأي، ويقمع أي رفض للتحالف "المشين" بين السعودية وإسرائيل:

وكتب عاطف أبو الرب مستنكرا نشر الفيديو، وناشرا لفيديو آخر يظهر ما أسماه رأي السعودية بالمسجد الأقصى، في خطبة جمعة سابقة من المسجد الحرام في مكة، ودعا إلى عدم زرع الفتن بين العرب والمسلمين:

وكتب مستخدم باسم "مطبات" أن إعلاميين كهؤلاء، في زمن سلمان بن عبد العزيز، هم سبب ما أسماها "نكبة السعودية":

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية