وسائل إعلام أسترالية بثّت مذبحة نيوزيلندا تنجو من العقاب

وسائل إعلام أسترالية بثّت مذبحة نيوزيلندا تنجو من العقاب
أحد مصابي المجزرة (أ ب)

قالت هيئة مراقبة البثّ الأستراليّة، إنّ وسائل الإعلام التي نشرت فيديو مذبحة كرايست تشيرش، التي أسفرت عن مقتل 50 شخصا، قد تكون انتهكت قواعد الممارسة، ولا سيّما أنه تمّ عرض مقاطع من فيديو المذبحة على الهواء مباشرةً من قبل المحطات التلفزيونيّة.

وأوضحت هيئة البث، أنه رغم احتمال تورط وسائل الإعلام بانتهاك قواعد الممارسة، بنشرها الاعتداء الإرهابي على مسجدي "النور" و"لينوود"، في 15 آذار/ مارس الماضي، والتي نُفذت على يد أسترالي يميني متطرّف وثّق جريمته في أحد المسجدين عبر فيديو مدته 17 دقيقة بـ"فيسبوك"، إلا أنه لن يتمّ معاقبتها.

وقالت رئيسة هيئة الاتصالات والإعلام، نيريدا أولوفلين، إنّ هناك "فائدة تنظيمية أو تعليمية ضئيلة"، يمكنُ اكتسابها من بثّ وسائل الإعلام لفيديو المذبحة، معتبرة أن وسائل الإعلام والعاملين فيها، قد أظهروا مقدارا كبيرًا من المسؤولية في "ظروف فريدة من نوعها".

وذكرت أن الهيئة ترى "أنّ هذا التحقيق سيؤدي فائدة أكبر بفتحه نقاشا مثمرا حول القطاع، وإذا ما كانت القواعد مؤطرة بشكل مناسب للتعامل مع هذا النوع من الموادّ في المستقبل، وعلى وجه الخصوص الموادّ العنيفة المتطرّفة".

وكانت شركة فيسبوك قد حذفت 1.5 مليون فيديو للمجزرة الإرهابية، خلال الأربع وعشرين ساعة الأولى من وقوع الهجوم، وقالت إحدى مسؤولي "فيسبوك" بنيوزيلندا حينها، وتُدعى ميا غارليك، إنّ "الشركة مستمرة في العمل على مدار الساعة لحذف أي محتوى مخالف، وذلك عن طريق التكنولوجيا و(تعاون) الأشخاص" مبينة أنه "خلال الأربعة وعشرين ساعة الأولى من وقوع الهجوم، حذفنا 1.5 مليون فيديو للهجوم على مستوى العالم، بينها 1.2 مليون تم حظرهم عند عملية الرفع على المواقع".

وأشارت إلى أنّ "فيسبوك" ستحذف أي محتوى معدل لفيديو الهجوم، لا يحمل رسومات توضيحية (عوضا عن المشاهد الحقيقية) "احتراما للأشخاص المتأثرة بالمأساة، وتماشيا مع مخاوف السلطات المحلية".

يُذكر أنه تمت مشاهدة مقطع الفيديو، نحو 200 مرة خلال البثّ المباشر، بينما لم يُبلغ أي مستخدم عنه أثناء البثّ.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ