احتجاب مؤقت لصحيفة "القدس" واتّفاقية لـ"فضّ النزاع"

احتجاب مؤقت لصحيفة "القدس" واتّفاقية لـ"فضّ النزاع"
صحيفة القدس (أ ب)

بدأ العاملون في صحيفة "القدس" الفلسطينية، أمس الإثنين، إضرابا مفتوحا عن العمل، في الصحيفة، وفي موقعها الإلكتروني "القدس دوت كوم"، ومكتب الإعلانات "موديكو" التابع لها، بسبب عدم تلقيهم رواتبهم منذ عدة أشهر، ما أدى إلى عدم صدور الصحيفة، اليوم الثلاثاء.

وقالت لجنة موظفي الصحيفة في بيان، إنه وبعد انتهاء "المهلة وتأجيل الإضراب الذي كان مقررا مطلع تموز، وفي ضوء مماطلة إدارة الصحيفة ومحاولة اختلاق الذرائع وطلب مهلة جديدة (...) فإن اللجنة تعلن باسم كافة الموظفين عن بدء إضراب مفتوح عن العمل".

وذكرت اللجنة أن الإضراب الذي بدأه  الموظفون بسبب عدم تلقيهم رواتبهم منذ أربعة أشهر؛ يأتي "في ضوء الأوضاع والظروف المأساوية التي يعاني منها جميع الموظفين وأبرز تجلياتها عدم تحويل الرواتب منذ أربعة أشهر".

بدوره، قال رئيس لجنة العاملين في الصحيفة، منير الغول، إن مالكي الصحيفة ومديرها المالي والإداري "نكثوا بالاتفاق الذي كانوا قد أقروه في وقت سابق والقاضي بدفع جزء من الرواتب المتراكمة".

اتّفاقية فضّ نزاع

وذكر الأمين العام للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس، اللواء بلال النتشة، في بيان، أن اتصالين هاتفيين جريا بينه وبين كل من رئيس ومالك صحيفة القدس، وليد أبو الزلف، والمدير المالي والإداري في الصحيفة، هاني العباسي، "لبحث الأزمة من جذورها والتأكيد على أهمية حقوق الموظفين والعاملين".

وأكّد النتشة أن الاتصاليْن أسفرا عن "تعهد السيد وليد أبو الزلف بدفع راتبي شهري 4 و5 خلال أيام من تاريخه، على أن يتمّ دفع بقية حقوق الموظفين المترتبة على الصحيفة لهم بالكامل، بعد أسبوعين أو اقل من دفع الراتبين المذكورين".

وأشار النتشة إلى أن الاتّفاق، يشتمل "على عودة جميع الموظفين إلى عملهم ابتداءً من اليوم الثلاثاء، لتباشر الصحيفة صدورها كالمعتاد"، بدءًا من يوم الغد.

ويُعد هذا التوقف عن الصدور، الأول الذي ينفذه العاملون فيها منذ تأسيسها قبل 68 عاما، وتعرف صحيفة القدس نفسها على أنها صحيفة يومية سياسية، أسسها الصحافي محمود أبو الزلف عام 1951، وتُعد الصحيفة من أوسع الصحف انتشارا وتوزع في القدس والضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.