هجمات إلكترونية تطال صحافيين يجرون تحقيقات حول روسيا

هجمات إلكترونية تطال صحافيين يجرون تحقيقات حول روسيا
توضيحية من الأرشيف

تعرض صحافيون يجرون تحقيقات حول الاستخبارات العسكرية الروسية، لهجمات إلكترونية بالغة التطور شنتها على ما يبدو السلطات الروسية، كما أعلن أمس السبت، الصحافيون المعنيون لخدمة بروتونمايل للرسائل المشفرة، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

وحاولت هذه الهجمات دفع المستخدمين إلى تقديم كلمات المرور لحساباتهم على خدمة بروتونمايل، وقد استهدفت صحافيي موقع بيلينكات للتحقيقات الذي ساعد في التعرف إلى العملاء الروس للإدارة العامة للاستخبارات الروسية المتهمين بتسميم الجاسوس الروسي السابق، سيرغي سكريبال في بريطانيا.

وكتبت خدمة بروتونمايل التي تتخذ من جنيف مقرا، في بيان أن "الأدلة (كذلك تقييمات لأطراف ثالثة) تشير على ما يبدو إلى هجوم بإيحاء روسي".

ونقلت "فرانس برس" عن المدير العام لبروتونمايل، آندي ين، القول إن العملية "كانت واحدة من أفضل العمليات، إن لم تكن افضل هجوم انتهاك معلومات على الإطلاق".

وقال الصحافي في بيلنكات، الذي قاد التحقيق في قضية سكريبال، كريستو غروزيف، إنه لا يشك على الاطلاق في أن الاستخبارات العسكرية الروسية هي المسؤولة عن الهجوم. واضاف "الأمر مقنع للغاية"، موضحا أن اي صحافي من بيلنكات لم يكشف عن كلمة المرور التي يستخدمها.

وقد ازدادت شعبية بروتونمايل التي توصف بأنها جهاز خدمة المراسلة الأكثر أمانا في العالم، بين الصحافيين وغيرهم من الأشخاص الذين يتعاملون مع المعلومات الحساسة.

وقال إن عددا كبيرا من المحققين والباحثين في المنظمات العاملة حول روسيا، تلقوا رسائل بالبريد الإلكتروني حول تعرض حساباتهم للانتهاك منذ نيسان/ إبريل.

ونبهت بروتونمايل الشرطة الفدرالية السويسرية وجهاز أمن الأجهزة الإلكترونية الوطني حول أحداث هذا الأسبوع، كما قال المدير الإداري، الذي لا يعرف ما إذا كان سيتم إجراء تحقيق رسمي. وتجري الشركة تحقيقها الخاص بها.