مذيعة أميركية بيضاء تعتذر لزميلها الأسود بعد تشبيهه بـ"القرد"

مذيعة أميركية بيضاء تعتذر لزميلها الأسود بعد تشبيهه بـ"القرد"
(تصوير شاشة)

قدمت مذيعة أخبار أميركية بيضاء، مساء أمس الثلاثاء، اعتذارا رسميا على الهواء، لوصفها زميلها "ممازحة"، بأنه يُشبه "القرد"، ما أثار استياء كبير بين جمهور القناة، وغيرهم، لكون زميلها أسود البشرة، وتشبيه ذوي الأصول الأفريقية بـ"القردة" هو من أكثر التوصيفات العنصرية التي تُستخدم ضدهم.

وكانت المذيع أليكس هودسن، التي تعمل لدى قناة KOCO-TV في أوكلاهوما، أدلت بالتعليق أثناء عرض مقطع فيديو لقرد في حديقة حيوان محلية.

وعندما ظهر القرد على الشاشة، اقتربت هودسن، وهي أميركية بيضاء، من زميلها وقالت له "هذا القرد يشبهك".

لكنها في اليوم التالي ظهرت على الشاشة واعتذرت لزميلها.

وقالت: "لقد قلت بالأمس شيئا غير مدروس وآذيتك به، أريدك أن تعلم من عميق قلبي أنني أعتذر عما قلته، أعلم أن هذا خطأ وأنا أعتذر للغاية".

وقبل المذيع جيسون هاكيت، الاعتذار لكنه قال إنه "جرح مشاعري للغاية"، مؤكدا أن كل تبرير لمثل هذه الأقوال العنصرية، غير مقبول.

وقال: "أتمنى أن تكون هذه لحظة نتعلم منها درسا وهي أن الكلمات لها واقع مؤثر للغاية، ولا شك في ذلك".

وأشار الكاتب أسود البشرة، جيي كونور، موقع مقالات الرأي "ذي روت"، إلى ابتسام هاكيت عندما قامت زميلته بهذا التعليق العنصري، قائلا: "إنه هذا النوع من الضحك الذي يعرفه الأشخاص السود جيدا عندما يكونوا في مساحات بيضاء... هذا النوع من الضحك الذي يثبط غضبنا ويمنعنا من الذهاب إلى السجن. نوع الضحك الذي يتضاعف على شكل دعوة للرب من أجل أن يمنحك القوة والمغفرة لأنك تفكر بأن لديك أطفال تريد إطعامهم".

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الموقف يأتي على خلفية موجة من التصريحات العنصرية في الولايات المتحدة من جانب الرئيس دونالد ترامب، حيث دعا مؤخرا عضوات بالكونغرس من أصحاب بشرة سمراء إلى العودة لبلادهم"، ولاحقا وصف ترامب مدينة بالتيمور ذات الأغلبية السوداء بأنها "مكان قذر وخطير".