"الخان الأحمر: قصة صمود وتحدٍ"... مسابقة لأفضل عمل إعلامي

"الخان الأحمر: قصة صمود وتحدٍ"... مسابقة لأفضل عمل إعلامي
الاحتلال يعتدي على أهالي الخان الأحمر والمتضامنين بوقت سابق (أ.ب)

أعلنَ كل من عضو الأمانة العامة لنقابة الصحافيين الفلسطينيين، محمد اللحام، وممثلة وزارة الإعلام الفلسطينية، نداء يونس، وممثل هيئة الإذاعة والتلفزيون، خالد سكر، اليوم الأحد، إطلاق مسابقة أفضل عمل إعلامي حول الجدار والاستيطان والتهجير القسري والمقاومة الشعبية، في مؤتمر صحافي عُقد في مقر نقابة الصحافيين في رام الله، بحسب ما أوردت وكالة "وفا" للأنباء.

وتهدف المسابقة التي تأتي تحت عنوان "الخان الأحمر: قصة صمود وتحدٍ"، لـ"توثيق جرائم الاحتلال والحصار الذي فرضه جنود الاحتلال"، ولتسليط الضوء على معاناة الصحافيين الذين يتعرضون للانتهاكات خلال عملهم، وفق ما ذكر عسّاف.

وتتناول المسابقة التي استغرق التنسيق لها 3 أشهر؛ "الجهد والعمل الإعلامي المختص بمقاومة الجدار والاستيطان، والخان الأحمر هو حالة تعبيرية عن المقاومة الشعبية".

ويحق للمؤسسات الإعلامية المرخصة والصحافيين المستقلين، وطلبة كليات الإعلام من كافة الجامعات الفلسطينية، المشاركة بالمسابقة، دون أي تمييز بالعمر أو بالجنس.

وقال عساف: "نتشارك مع الصحافيين الذين يحملون القضية والدفاع عن أرضنا في الخان الأحمر، وفي كل المواقع، لتحقيق مشروعنا الوطني"، لافتا إلى أن إسرائيل لم تردعها بشاعة جرائمها، ولكن الذي يردعها هي صورة الجريمة التي تصل إلى العالم والتي شكلت درعا حاميا للصامدين.

وأضاف: "في الخان الأحمر فزنا في المعركة وحققنا انتصارا بسبب وصول الصورة والقضية للعالم وصنعنا الحدث، بينما في واد الحمص صنع الاحتلال الحدث وخسرنا جزءا من معركة القدس وتهويدها"

بدوره، قال اللحام: "إن هذه المسابقة إعلامية نوعية"، موضحا أنها فتحت المجال لمشاركة طلبة الجامعات في المنافسة لتحفيزهم، ودعا الراغبين بالمشاركة من القطاع التوجه لمقر النقابة هناك.

من جانبه، ذكر سكر أن لجانا متخصصة ستشرف على معايير التحكيم، والمواضيع التي ستدرج هي تهويد القدس، والمقاومة الشعبية الجمعية والفردية، وجدار الضم والتوسيع، والاستيطان، والتهجير القسري للفلسطينيين ومصادرة الأراضي، والخان الأحمر كنموذج لكل ما سبق. 

وأضاف سكر أن الهيئة ستوفر ما يحتاجه المشاركون من أرشيف وكاميرا، موضحا أن الأعمال الفائزة ستبث عبر تلفزيون فلسطين، وستشارك في جميع المسابقات الدولية.

يُذكر أن المسابقة تتضمن التقرير الإخباري، المرئي والمكتوب والمسموع، والقصة الصحافية المرئية والمكتوبة والمسموعة، والقصة الصحفية المصورة، والفيلم الوثائقي، فيما ستكون الجائزة الأولى في كل فئة 3 آلاف دولار.