محمد علي وتفريعة السيسي

محمد علي وتفريعة السيسي
البوابة التي يُرجح أنها شيّدت لدفن والدة السيسي (تويتر)

أعاد الممثل والمقاول المصري محمد علي، إثارة ضجّة كبيرة بفضح معلومات ليست موثوقة حول ممارسات رئيس البلاد عبد الفتاح السيسي، وانغماسه بالفساد وسوء الإدارة الفاضح لمصر، مما أدى إلى تفاعل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال علي في آخر فيديو نشره مساء أمس السبت، والذي يأتي ضمن سلسلة من الفيديوهات التي أعدها والتي تعهد بالاستمرار بإعدادها إلى أن ينتهي من كشف كل ما يعرفه عن نظام السيسي، أن السلطات كلّفت شركته "أملاك للمقاولات"، بتشييد مسرح للاحتفال بإنهاء حفر آخر تفريعة في قناة السويس، التي افتتحتها في آب/ أغسطس 2015، متوقعة حينها بالإسهام في زيادة الإيرادات المالية من القناة.

وبعد انتقاد جدوى مشروع التفريعة، كما فعل معظم الخبراء الاقتصاديين في ذلك الوقت، قال علي في الفيديو إن المنصات التي طُلب من شركته بنائها في هذا الاحتفال، كلّفت ما بين 50 و60 مليون جنيه مصري، معتذرا عن عدم الدقة في عرض الرقم المحدد لاتساع أعمال الشركة، كما أن العقود موجودة في الشركة والتي قد لا يحصل عليها خصوصا بعد فضحه تورط الجيش بالفساد.

وانتقد خطوة حفل الافتتاح، والصرف المفرط للأموال الحكومية، لكنه أشار إلى أنه فوجئ باتصال من اللواء خالد عرابي أخبره أن والدة السيسي توفت، وأن السيسي يعتزم إخفاء هذه المعلومة وإبقائها في المستشفى إلى أن يقيم حفل الافتتاح، على أن يقوم علي وشركته خلال بعضة أيام، ببناء مدخل فخم ليدخل منه السيسي أثناء، مراسيم دفن والدته في مقبرة تابعة للجيش، وبتكلفة 2.3 مليون جنيه من الأموال الحكومية حصلت الشركة على نصفها فقط، وتحت وطأة التهديد.

وامتلأت مواقع التواصل الاجتماعي مجددا بأوسمة (هاشتاغ) مثل "محمد علي فضحهم"، و"محمد علي"، وغيرها، ليتصدر هذا الموضوع "تويتر" في مصر، والعالم العربي.

وكتب الصحافي والناشط المصري، حسام الحملاوي (عمو حسام): "بس بجد، الحركة ال عملها محمد علي دي أكيد هتخلي الجيش يفك الصرة شوية ويدفع بعض ما عليه من فلوس للمقاولين. معتقدش كتير يعني، بس أكيد مرعوبين دلوقتي حد يطلع لهم بفضائح جديدة عن فسادهم. ولا إيه رأيكم؟".

وقال الصحافي عبد الرحمن عياش، موضحا أن القضية باتت تحظى باهتمام عربي ومصري على حد سواء: "حالا داخل سوبر ماركت في مانهاتن .. فلقيت الراجل اللي شكله مش مصري بيسمع فيديو #محمد_علي سألته انت مصري؟ قالي لا يمني! عاشت الوحدة العربية".

وقارن عبد الرحمن محمد بين صورة لمقبرة للجيش وأخرى لمستشفى حكومي: "دي مقابر القوات المسلحة الي اتظبطت ب 2.5 مليون عشان تشريفة دفن ام السيسي .. وده شباك تذاكر مستشفى ابو الريش للأطفال الي كان سهل يتظبط عشان نمنع معاناة طفل بيتألم !!

الشعب جعان وبيموت بينما فلوسه وخير البلد رايح على طيارات فارهة وعلى بطولات وهمية وعلى أكبر جامع وفنادق وفلل وقصور".

أما علي خفاجي فأكد رواية علي قائلا: "أم السيسي ماتت يوم ١ اغسطس وكتم عالموضوع وعمل حفلة التفريعه ٦ اغسطس وبعدين اعلن عن وفاتها ودفنها يوم ١٧ اغسطس على ما يجهزوله التشريفة لمدخل المقابر اللي كلف الدولة ٢,٣ مليون جنية! ١٦ يوم رامي امه في التلاجه لحد ما يخلص فرحة. خخخخ احا عالفجر ده مبقاش على أمه يعني مش هيبقى على اي حد".

وكتبت دالية: "نصيحة لوجه الله للمواطن محمد علي. لازم تسجل شهادتك كاملة و تحطها في مكان آمن و معاها أدلة و تنظم نفسك و تروح مكان محدش يعرفة و تذيع. أي خدمة".

وأرفق أحدم رامي الحوفي، ما يظن أنه المقبرة التي دُفنت فيها والدة السيسي: "دى بوابة مقبرة والدة السيسى اللى اتكلفت 2300000 من قوت الشعب. دفن امه بفلوس سحت".

وفي سياق متصل، أحال النائب العام المستشار أحمد نبيل صادق، أمس السبت، إلى نيابة أمن الدولة العليا بلاغًا يتهم محمد علي بـ"الإساءة للمؤسسة العسكرية" للتحقيق فيه.