#نبض_الشبكة: ترامب يدعم "ديكتاتوره المفضل" ضد المصريين

#نبض_الشبكة: ترامب يدعم "ديكتاتوره المفضل" ضد المصريين
(أ ب)

تفاعل مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، منذ أمس الإثنين، مع تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب، المؤيدة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في ظل مناخ متزايد من الرفض الشعبي في مصر، لسلطته القمعية.

وقال ترامب في لقاء جمعه بالسيسي على هامش الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، أمس، تعليقا على أحدث موجة احتجاجات انطلقت يوم الجمعة الماضي، إن "الجميع يتظاهر" في إشارة إلى أن المظاهرات "ليست" مؤشرا على رفض الشعب المصري لرئيس النظام.

وأضاف ترامب: "لست قلقا من المظاهرات. لدى مصر قائد عظيم. وهو محترم للغاية"، في إشارة واضحة إلى دعمه نظام السيسي، بينما زعم الأخير، خلال اللقاء ذاته، أن الاحتجاجات نابعة من "الإسلام السياسي".

وفي وقت سابق من هذا الشهر، ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن ترامب أشار إلى السيسي باعتباره "ديكتاتوره المفضل" أثناء انتظاره في قمة مجموعة السبع في فرنسا في آب/ أغسطس الماضي.

وتراوحت تعلقيات المصريين على اللقاء، بين تكذيب نسب السيسي الاحتجاجات للإسلاميين، نظرا لكونهم يتعرضون لقمع شديد منذ انقلاب عام 2013، وبين التأكيد مجددا على التأييد الأميركي للانتهاكت الفظيعة التي يرتكبها السيسي بحق المصريين.

 وقال الإعلامي المصري، هيثم أبو خليل: "السيسي إستخدم فزاعة الإسلام السياسي التي يفهمها ترامب ونتنياهو وبيلمح لهم أن البديل عودة الإخوان للحكم!
طيب هما فين الإخوان اللي هيحكموا؟!
لو بعد كل القتل والإعدامات والإعتقالات لسه فيه إخوان يبقي العالم دي كائنات فضائية خارقة تستحق حكم مصر".

وانتقد الناشط والمحامي المصري، جمال عيد، الخطاب الموالي للنظام الذي يفترض كذبا، أن المعارضة "مدعومة" من الولايات المتحدة: "السيساوية لبتوع يناير قبل بيع تيران وصنافير: يا خونة ياللى بتبيعوا مصر.
السيساوية بعد بيع تيران وصنافير : يا خونة،، بس
=
السيساوية قبل لقاء ترامب والسيسي: يا عملا يا بتوع أمريكا.
السيساوية بعد لقاء السيسي وترامب: يا عملاء،، بس
=
حافظوا على الصورة والخبر ده زي عنيكم، هنحتاجه قريب".

وقال حياة اليماني: "ترامب: تعليقاً على المظاهرات ضد السيسي كانت هناك فوضى عارمة في مصر قبل أن يأتي  ولكن لديكم رئيس جيد ويحظى باحترام الجميع، الجماعة بتوع مفيش مظاهرات والفيديوهات متفبركة ازيكم يا جماعة".

وكتب الصحافي المصري، وائل خليل: "يخدع نفسه ومنفصل عن الواقع من كان يتوقع موقفًا آخر وكلامًا مختلفًا من ترامب عن خادمه المطيع.
الثورة لا تنتظر كلمة من راعي القتلة والطغاة.
مرة أخرى، محمد علي فعل ما عليه وأكثر، وأقام الحجة على الشعب".

وذكر الناشط والصحافي المصري، حسام الحملاوي: "أمريكا تعلن بوضوح دعمها لنظام السيسي العسكري".

وقال الصحافي المصري جمال سلطان: "القيمة الأهم التي خرجنا بها من دعم #ترامب الصريح والعلني لـ #السيسي ضد معارضيه والمتظاهرين، أن "المؤامرة" الأميركية هي على الشعب المصري وقوى الثورة والتغيير، وليست على السيسي ونظامه".