#نبض_الشبكة: فوز مرشح الشباب في تونس

#نبض_الشبكة: فوز مرشح الشباب في تونس
(أ ب)

احتفى عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، منذ أمس الأحد، بفوز المرشح المستقل قيس سعيد برئاسة تونس في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية متفوقا على منافسه رئيس حزب "قلب تونس"، نبيل القروي.

وحصل سعيد على 76.9 بالمئة من الأصوات مقابل، 23.1 بالمئة لمنافسه القروي، في الجولة الثانية التي ارتفعت بها نسبة المصوتين إلى 57.8 بالمئة.

وسرعان ما تدفق الآلاف إلى شوارع العاصمة محتفلين بفوز سعيد، الذي اعتُبر مرشح "الشباب".

وأبدى مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إعجابهم الشديد بالتجربة الديمقراطية في تونس، آملين أن تنتقل إلى كافة البلدان العربية.

وثمّن الكثيرون أيضا، تصريحاته المؤيدة للقضية الفلسطينية والمعادية للصهيونية، وهو ما ظهر أيضا في الشارع، أثناء الاحتفالات بفوزه، حيث ردد المحتفلون شعارات كثير مثل "فلسطين حرة حرة، والصهيوني على برة"، و"الشعب يريد تحرير فلسطين".

ومدح كثيرون أيضا، حملة الرئيس الجديد، التي لم تستخدم أموالا كثيرة في مجهودها الدعائي مما يعبر عن شخصية سعيد وتوجهاته الفكرية، كما عبروا عن سعادتهم تجاه حرصه على استخدام اللغة العربية في وقت تميل فيه بعض "النخب" إلى استخدام اللغة الفرنسية ذات التاريخ الاستعماري في البلاد.

وكتبت خديجة بن قنة: "عليك أن تتوقف أمام 3 ظواهر غير مسبوقة في المشهد الانتخابي التونسي
-حملة قيس سعيد التي أديرت بدنانير قليلة انتصرت على حملة القروي التي أديرت بالملايين
-90% من الشباب الذين صوتوا لسعيد تتراوح أعمارهم بين 18و25 
-لأول مرة يقدم الفائز شكره وامتنانه لمن لم ينتخبوه لأنهم قالوا إنهم أحرار".

وكتبت صفحة "حيّز": "رئيس تونس الجديد : قيس سعيد. كان يتحدث باللغة العربية في جميع مقابلاته، مع أنه خريج قانون من فرنسا ويجيد اللغة الفرنسية. وقد حاول معارضيه في الإعلام استنقاصه (الإنقاص منه) في فرط استخدامه اللغة العربية  فقال جملة صارت مشهورة: شتموني في ثمانين سطرًا ولم تستفزّني سوى أخطائهم الإملائيّة".

وقال علي يار: "التهاني والتبريكات لتونس الأبية الحرة في اختيار برلمان ورئيس للدولة بانتخابات نزيهة وشفافة.
عاشت تونس الخضراء عزيزة كريمة وعاش التونسيون الأحرار أعزة كرامة".

وأبدت "سماء فلسطين" إعجابها برفع العلم الفلسطيني احتفالا بفوز سعيد، وقالت :"رفع أطول علم لدولة فلسطين في شوارع تونس الآن، خلال الاحتفالات بفوز قيس سعيد رئيسا للجمهورية".

وذكر صلاح الدين: "تونس تحتفل بفوز الرئيس قيس بن سعيد في عرسٍ ديموقراطيٍّ يرنو إليه كل عربيٍّ حر..
هنيئاً لكِ يا تونس الجميلة #تونس_تنتخب".

وأرفق تركي الشلهوب فيديو من الاحتفالات، قائلا: "مباركٌ لتونس وشعبها، التلفزيون الرسمي التونسي يعلن فوز قيس سعيد برئاسة تونس بنسبة 75%. قيس سعيد من أشد المعارضين للتطبيع مع الاحتلال الصهيوني، وحاول قادة 'محور الشر' إسقاطه بكل ما يستطيعون، لكنهم فشلوا".

وبارك عبد الله الشريف للتونسيين بالانتخابات الديمقراطية، قائلا: "مبروك #تونس، لا نبارك لكم على الرئيس الجديد بقدر ما نبارك لكم على حرية اختيار الرئيس، ربي يجعله من المصلحين وعقبال باقي الشعوب العربية".

وكتب أسعد طه: "منذ بدأ الربيع العربي وما من فرصة إلا وتنتهزها الشعوب الثائرة لتثبت أن #فلسطين هي القضية المركزية، وما من فرصة تمر إلا وينتهزها حكام الثورات المضادة لإعلان الولاء لعدوها".