مغردون يحطمون الصورة النمطية الذكورية عن اللبنانيين

مغردون يحطمون الصورة النمطية الذكورية عن اللبنانيين
(أ ب)

أثارت تعليقات كثيرة من مختلف أنحاء العالم العربي غضب اللبنانيين الذين يجوبون الشوارع منذ ثلاثة أيام احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادية والسياسية في بلادهم.

وجاء ذلك، بعد انتشار تعليقات ساخرة من اللبنانيين، وخصوصا المتظاهرات منهم، لكونهن نساء أو بسبب معتقدات مغلوطة سائدة حولهن في مختلف بلدان العالم العربي.

ووصلت هذه التعليقات المسيئة والتي معظمها حمل طابعا ذكوريا، إلى حد التلميحات الجنسية والتحرش الكلامي بالمتظاهرات، والسخرية من ملابسهن، على مواقع التواصل الاجتماعي، والتقليل من إمكانية اللبناني على إحداث ثورة بشكل عام.

الأمر الذي دفع لبنانيين وعربا كُثر إلى الاحتجاج عبر "فيسبوك" و"تويتر"، على هذه التوصيفات غير المُحقة أو الحقيقية، والتي تندرج في إطار جهل تام للحالة اللبنانية.

وأكد هؤلاء أن هذه الصورة النمطية النساء اللبنانيات، أو التي تشير إلى "ضعف" اللبنانيين، ما هي إلا نتاج تضليل إعلامي يستمر منذ عقود.

وكتب "س. ب. ت": "شي حد يفكر المصريين أن اللبناني محكوك ومجرب حروب داخلية وخارجية وموت وقتل ونزاعات يومية مسلحة...عالق في ذهنهم غير صورة اللبناني الصوفت الاشقر الدلوع التي ينقله الإعلام المصري".

وكتب أيمن نبيل: "الإعلام وقطاع مهم من النخب المثقفة في بؤر السيطرة الثقافية العربية (مصر، الشام، الخليج) يروّج صورًا نمطيّة لجميع العرب ويكرسها بعنصريّة مراوغة".

وكتب يزن نور: "الشباب الاردني على السوشيال ميديا عم يطلع الكبت الجنسي على اللبنانيات اللي طالعات في الاعتصامات

الشباب اللي بيتفاخر بمفهوم النخوة والغيرة قاعد بناقض حاله بين سطور الفيسبوك وتويتر

عالاقل اللبنانية اللي نازلة بالشارع تطالب بحقها فيها شرف وعفة اكثر من كل شاب ماسك موبايل وبتحرش".

وقالت مروى عليق: "نحنا مش نازلين ع المظاهرات نعمل عرض أزياء ولا نازلين ناخد سيلفي، نحنا مش سلع، نحنا محروق قلبنا، طالبات وعاملات وموظفات وستات بيوت وأمهات وعاطلات عن العمل، من كل الخلفيات والتوجهات والميول، بنات لبنان هني الصف الاول هني روح وعصب الانتفاضة، اجدع من فيها، عيب يلي عم تعملوه".

وكتبت دُجى داوود: "متابعين حراكنا بلبنان من العالم العربي، نحن مش سلع، مش عم ننزل نعرض أزياء، ما في شي باللي عم نعمله سهل، نحن أغلبنا ما معه مصاري ياكل كرواسان، وريحة المظاهرة مش بارفان ريحتها قمع، والنكات حول الموضوع مهينة يا ريت بلاها".

وكتب يوسف حسين: "لبنان شعبها من أكثر الشعوب اللي بتعاني في الوطن العربي ..فيها فساد وتدهور اقتصادي وبطالة وأزمة عملة وضرايب مرتفعة وأخيراً قمع لمظاهراتهم،،
فلو سيبت كل اللي فات .. وقعدت تتريق على السيدات اللي في مظاهراتهم ..-
فأنت محتاج تتعلم إن مخك هو اللي موجود جوا الجمجمه، مش اللي تحت الحزام".

وكتب بلال شوامرة: "نحن مع الشعب اللبناني في ثورته ضد الظلم والفساد والقهر  والرشوه
لا يجب ان ينظر لعذابات الشعوب بعين السخريه والاحتقار والازدراء
لبنان اول محطه لنا كفلسطينيين ولثورتنا المعاصره وهم اول من احتضننا فكل التقدير لمن يصرخ في وجه الظلم وكل المحبه لمن آوى ثورتنا بدمائه وروحه(عيب ما يحصل )