دعوة الى مقاطعة شركة "أوبر" إثر تصريحات مديرها

دعوة الى مقاطعة شركة "أوبر" إثر تصريحات مديرها
(أ ب)

أثارت تصريحات مدير شركة خدمات النقل الذكية "أوبر"، دارا  خسروشاهي، ردود فعل على مواقع التواصل الاجتماعية، من خلال وسم على تويتر، يدعو لمقاطعة شركة "أوبر".

وصرّح "خسروشاهي" في حوار أجراه لـ"أكسيوس"، أمس الإثنين، على شبكة "إتش بي أو" الأميركية، أن مقتل الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، كان "خطأ"، وشبهه بـ"خطأ" سيارة "أوبر" الذاتية القيادة، الذي أدى إلى مقتل شخص، في إشارة منه إلى أن "الجميع يخطئ".

وأضاف، "بالتالي أعتقد أن الناس يقعون في الأخطاء وهذا لا يعني أنه لا يمكن الصفح عنهم أبدا، وأعتقد أنهم تعاملوا مع الأمر بجدية".

وفي أعقاب هذه التصريحات، شهد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أمس الإثنين، تصدرًا لوسمٍ يطالب بمقاطعة شركة "أوبر" الأميركية لخدمات النقل الذكية. وكان الوسم بعنوان "قاطعوا أوبر" باللغة الإنجليزية.

وردّت الصحافية في "واشنطن بوست الأميركية"، كارين عطية، والتي كان خاشقجي كاتبًا فيها، على تصريحات رئيس شركة أوبر، موضحةً أن "كل شخص يستخدم أوبر لأن يفكر في الآثار المترتبة على كلماته".

ووصفت الصحفية عطية بـ"السخرية المريضة والحزينة" لمقارنة خسروشاهي بين "جريمة قتل إنسان وخلل تقني ارتكبته أوبر... وعندما تكون غنيًا تصبح جرائمك مجرد ’أخطاء’".

وكتبت في تويتر، أن خاشقجي لم يكن يملك سيارة عند وصوله إلى الولايات المتحدة، واستخدم خدمة أوبر للتنقل، لكنها اتهمت الشركة بإعطاء قيمة أكبر للمال السعودي أكثر من حياة إنسان، وتساءلت عن سبب الإبقاء على مسؤول سعودي في مجلس إدارتها.

 

عقب هذا التصريح، سارع خسروشاهي إلى إدلاء تصريح لموقع "أكسيوس" الإخباري، قال فيه "أدليت بتصريح لم أصدقه لاحقا، أما بالنسبة لجمال خاشقجي، فقد نددنا سابقا بمقتله، وقلنا إنه من غير الممكن التسامح مع هذه الجريمة أو تبريرها". وقال في حسابه على تويتر: لا صفح ولا نسيان لما حصل لجمال خاشقجي، وكنت مخطئًا حين وصفت مقتله "بالخطأ".