وكالة الأنباء الكويتية تؤكد اختراق حسابها على "تويتر"

وكالة الأنباء الكويتية تؤكد اختراق حسابها على "تويتر"
(تويتر)

أعلنت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية "كونا"، مساء اليوم الأربعاء، اختراق حسابها على "تويتر"، نافيةً بشكل قطعيٍّ "صحة ما تم تداوله حول نشرها تصريحا لنائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع حول انسحاب القوات الأميركية من الكويت"، ومؤكّدةً أنّها لم تبثّ أيّ خبر حول الموضوع.

ونشرت الوكالة في موقعها وحسابها في "تويتر" تغريدةً قالت فيها إنّ حسابها الرسمي فيه قد تعرّض لاختراق، وشدّدت في سلسلة تغريدات "على ضرورة تحري الدقة في تداول المعلومات والأخبار ونقلها والحرص على استقاء المعلومات من مصادرها الصحيحة والرسمية".

وأشارت إلى أنها "تحتفظ بحقها القانوني في مساءلة أي جهة أو شخص يثبت وقوفه وراء هذا الخبر غير الصحيح أمام القضاء".

ونقلت "كونا" عبر موقعها الإلكتروني عن مركز التواصل الحكومي الكويتي، الأربعاء، تأكيدا ثانيًا لاختراق حساب وكالة الأنباء الكويتية عبر "تويتر"، وعدم صحة ما نشر حول الانسحاب الأميركي.

وفي وقت سابق الأربعاء، نقلت وسائل إعلام دولية ومحلية عن "كونا" خبرًا ورد فيه تصريح منسوب لوزير الدفاع الكويتي أحمد المنصور، قال فيه إنه تلقى خطابا رسميا من الولايات المتحدة تبلغه فيه بسحب قواتها من معسكر "عريفجان" خلال ثلاثة أيام.

وفي السياق ذاته، أوضحت صحيفة "الرأي" الكويتية عبر موقعها الإلكتروني، أن "حساب وكالة الأنباء الكويتية على تويتر تعرض إلى اختراق، حيث تم نشر تغريدة ونسب تصريح إلى وزير الدفاع عن انسحاب القوات الأميركية من الكويت".

ونقلت صحيفة "القبس" الكويتية أيضا عن مصدر حكومي لم تسمه أن "الخبر الذي بثته وكالة الأنباء الكويتية ‘كونا‘ على لسان وزير الدفاع الكويتي عن نية الولايات المتحدة سحب قواتها من معسكر عريفجان خلال 3 أيام، عار عن الصحة تمامًا". وأشار المصدر إلى أن حساب "كونا" على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قد تم اختراقه.

وأوضح أنّه "قامت الوكالة الرسمية بحذف الخبر من حسابها في ‘تويتر‘ بعد نشره وتداوله عبر حسابات إخبارية وقنوات فضائية عربية ودولية".

وترفض الولايات المتحدة مطالبات تعلنها باستمرار طهران بخروج قواتها من المنطقة، وتصاعدت تلك المطالب عقب إعلان واشنطن مقتل القائد العسكري الإيراني البارز قاسم سليماني، الجمعة، بغارة أميركية في العراق. وينتشر نحو 5 آلاف جندي أميركي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق، ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "داعش" الإرهابي، كما لو تواجد بقوات بأكثر من دولة بالمنطقة.