#ما_بروح_من_بالي: وسم يسرد معاناة السوريين من النظام

#ما_بروح_من_بالي: وسم يسرد معاناة السوريين من النظام
(أرشيفية - أ ب)

دشن مستخدمون سوريون لموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وسم "#ما_بروح_من_بالي"، أمس السبت، استذكروا من خلاله مواقف معظمها مأساوي، شهدوها أو عاشوها، منذ انطلاق الثورة السورية عام 2011 ضد النظام السوري برئاسة بشّار الأسد.

وشارك مستخدمو "تويتر" قصصا تُعبر في معظمها عن القمع الشديد الذي تعرض له الشعب السوري من النظام، خلال الثورة السورية التي تحولت لاحقا إلى حرب طاحنة هُجّر بسببها الملايين منهم ودُمرت منازلهم.

وسرد المستخدمون قصصا تقشعر لها الأبدان، عن أهوال القمع الذي تعرضوا له هم وأسرهم ومعارفهم من النظام السوري، والتي شملت القتل والتعذيب والاغتصاب والتنكيل والإخفاء القسري والاعتقال وغيرها من الفظائع التي لا تزال تطارد الناجين منها.

وشاركت آية الدقاق قصّة مقتل والدها تحت التعذيب بأحد معتقلات النظام: "#ما_بروح_من_بالي لما ضليت كل الليل عم ابكي و جرب اتصل ببابا على أمل انو يرد، كان موبايلو مسكر بعد ماوقفو حاجر وهوي رايح ع الشام. كنت بدي قلو إني بحبو واطلب منو إنو يسامحني.
هاد الحكي بصيف 2013 و ماعرفنا شي عن بابا لحتى شفنا صورتو بتسريبات قيصر ب2015".

وتحثت جمال الحسن عن تجربتها في المعتقل قائلة: "#ما_بروح_من_بالي جارتنا يلي فاتت ع فرع فلسطين ولقتني موجودة وقالتلي أنت لسه عايشة ؟ عني وعن صبية تانية من نفس البلد، قالتلي أهلكن وصلهن خبر إنكن متوا تحت التعذيب، كان أشد انهيار وأكثر مرة بحمل فيها ذنب وألم بكل حياتي".

وتطرقت نوف إلى الأثر النفسي العميق على أهالي ضحايا النظام قائلا: "#ما_بروح_من_بالي خالتي وهي تحسب عمر ابنها اللي استشهد تحت التعذيب كل مابشوفها بتقلي كان المفروض يكون طالب، خريج ،عريس، عم تحسب عمرو اللي انسرق".

وقالت فاطمة دياب: "#ما_بروح_من_بالي
مابروح من بالي اخر مرة بشوف فيا بابا
عطاني كياس غراض وقلي لسا بدكن شي؟
قلتلو لا ..وراح عالجامع صلى الضهر ولما طلع ضربت الطيارة وتصاوب وعلى أثر اصابتو استشهدBroken heart
أنا آخر حدا بعيلتنا شفتو..
عطول بسمع بمخي كلامو لما قال بدكن شي..
بدنا ياك يا بابا
انت بس".

وكتبت سارة: "#ما_بروح_من_بالي الحاجز عند الدوّار لما دخلوا على بيت بحارتنا واغتصبوا رفيقتنا وقتلوا كل أهلها، بسبب انو طابة اخواتها يلي عم يلعبوا بالشارع اجت عالحاجز وكان اسم الطفلين عُمَر و عثمان ! وفوقا اتهموا أبوهم انه قتلهم وانتحر. ما بروح من بالي وجوه ونظرات كل عساكر الحواجز الأنجاس".

وقالت بشرى خليل: "#ما_بروح_من_بالي الطفلة الصغيرة يلي نجت من مجزرة الكيماوي بالغوطة وضلت تردد "أنا عايشة أنا عايشة!!" والدكتور عم يطمنها ايه عايشة".

وكتب نجيب حبوش عن سلمية الأيام الأولى من الثورة رغم تعرضها للقمع الشديد: "#ما_بروح_من_بالي منظر شب كان عم يعطي وردة حمرا لعنصر أمن تعبيرا عن سلمية المظاهرة وكيف عنصر الامن طالع مسدس وقوسو بصدرو".

وكتب سام: "#ما_بروح_من_بالي كيف كان عدد البنات والنساء بمظاهرات واعتصامات الخالدية بيساوي عدد الشباب والرجال وبيزيد عنو أحياناً علماً إنو حي الخالدية حي شعبي تقليدي ومحافظ إلى حد بعيد".

وكتب صهيب منذر زكور: "#ما_بروح_من_بالي رفيقي يلي استشهد بين إيديي بسبب طلقة قناص من كلاب الأسد بمظاهرة الزحف إلى ساحات الحرية وهو عم ينازع وعم يقلي يا صهيب ما بدي موت، يا صهيب ما بدي موت".

وكتبت سالينا أباظة: "#ما_بروح_من_بالي فترة مقتل باسل شحادة. منعو العزا ببيت اهلو، اعتقلوا عالم من البيت، سكرو الكنيسة يوم القداس،ضربو العالم اللي اجت من كل ناح حاولت تعزي، و القداس الخفي اللي عملوا ابونا باولو عن روحو بمار موسى بمشاركة دزينة اصدقاء و اخر شي تشييع رمزي بمظاهرات بالقابون ويبرود".

وكتب عبد المجيد الخطيب: "#ما_بروح_من_بالي اللحظة الي كنا رايحين فيها انا وصديقي
لحتى نطبع مناشير سنة 2013 ونزلت ورانا باقل من خمس أمتار قذيفة هاون اخر شي بتذكره كيف نظرنا لبعض وتلقينا الصوت وبعدها ما عاد وعينا عشي غير عشظايا الي خزقتنا والجثث ورانا والدخان الي عبا الدنية".