#فيروس قتل النساء لم يتوقف: مظاهرة رقميّة أطلقتها ناشطات نسويات

#فيروس قتل النساء لم يتوقف: مظاهرة رقميّة أطلقتها ناشطات نسويات

أطلقت ناشطات نسويّات مساء اليوم الأحد، مظاهرة على وسائل التواصل الاجتماعي، ضد قتل النساء في المجتمع العربي في الداخل، إثر مقتل الشابة زمزم محاميد البالغة من العمر 19 عامًا، بعشرين رصاصة في مدينتها أم الفحم، وسبقتها نسرين جبارة ابنة الـ36 عامًا مقتولة رميًا بالرصاص في مدينة الطيبة، وكانت المرحومة خديجة أبو سبيت ضحية النساء المقتولات الأولى مع بداية العام الحالي.

وفي ظل تفشي فيروس كورونا والامتناع عن التجمعات تقرّر إطلاق مظاهرة رقميّة تعبّر عن الرفض الكلي لفيروس قتل النساء الذي لم يتوقف عن التغلغل في المجتمع الفلسطيني.

ونظّمت مؤسسة كيان النسوية الفلسطينيّة، دعوة للتظاهر على منصات التواصل الاجتماعي يوم أمس السبت ومساء اليوم الأحد، لتحثّ النشطاء للتفاعل مع الدعوة، ورفعت شريط فيديو للناشطة الشابة سعاد مدين، تدعو فيه مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي، للتفاعل مع التظاهرة الرقمية الرافضة لقتل النساء.

وشارك النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، سامي أبو شحادة، في المظاهرة على حسابه في موقع "فيسبوك"، وقال إن "فيروس قتل النساء وباء يجب التخلص منه كجزء من التظاهرة الرقمية ضد قتل النساء".

وبثّت العاملة الاجتماعية، يارا سليمان، على صفحتها في موقع "فيسبوك"، مقطعًا مصوّرًا، للتضامن مع الحملة المناهضة لقتل النساء.

وشاركت الناشطة نضال كيلاني، في التظاهرة على حسابها في "فيسبوك"، من خلال ورقة كُتب عليها، "فيروس قتل النساء لم يتوقف أبدًا".