#نبض_الشبكة: "الجميع يتحول لاشتراكي في الأزمات"

#نبض_الشبكة: "الجميع يتحول لاشتراكي في الأزمات"
(أ ب)

تضج وسائل التواصل الاجتماعي، كما كل وسيلة إعلامية أخرى، بأزمة انتشار فيروس كورونا المستجد الذي بات يعيد تشكيل سياسات دول عديدة، بإجراءات لم تعهدها من قبل، شملت بعضها إجراءات "اشتراكية".

وسخر مستخدمون كثر لمواقع التواصل الاجتماعي حول العالم من حقيقة أن بعض الدول الأكثر تبنيا للمفاهيم الرأسمالية والنيولبرالية في العالم، باتت مُضطرة اليوم إلى اللجوء إلى بعض الإجراءات الاشتراكية للتخفيف من خطر تفشي الفيروس على المجتمع والاقتصاد.

وتتجه السلطات الأميركية نحو احتمال ضخ حزمة إغاثية بقيمة مئات المليارات من الدولارات للسوق قد يُترجم جزءا منها بمنح المواطنين أجورا بينما يجلسون في المنزل بانتظار مرور الأزمة، وتمويل قطاعات عدّة، منها الأعمال الصغيرة، في تدخل غير مسبوق في العقود القليلة الماضية، على الأقل، للحكومة الأميركية بالاقتصاد على المستوى الشخصي والمجتمعي.

وطالب حاكم ولاية نيويورك بتأميم شركات المستلزمات الطبية، في دولة خصخصت قطاعها الصحي منذ عقود حارمة عشرات الملايين من مواطنيها من التأمينات الصحية، والرعاية اللازمة.

وقد رفعت المفوضية الأوروبية، التي لطالما أصرت على أن تبقي الدول الأعضاء عجز ميزانيتها إلى 3 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، القيود على الاقتراض الحكومي.

وسمحت الحكومة السويدية للشركات بتأجيل مدفوعات الضرائب لمدة تصل إلى عام بتكلفة تعادل 6 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي. وكشفت بريطانيا عن حزمة بقيمة 330 مليار جنيه استرليني من ضمانات القروض الطارئة للأعمال و 20 مليار جنيه استرليني من الدعم المالي.

كما أعلنت بريطانيا اليوم الإثنين، تأميم السكك الحديدة مؤقتا ومن المتوقع أن تؤمم بقية المواصلات.

وتندرج هذه الإجراءات وغيرها، تحت إطار محاولات هذه الحكومات للسيطرة على انتشار الفيروس وتبعاته الاقتصادية والصحية على المجتمع، عبر التدخل بإجراءات لتغيير واقع لطالما تركته يتحدد من خلال السوق الحر، والسياسات النيولبرالية التي خلقت تفاوتا اقتصاديا هائلا داخل المجتمعات، وساهمت في زيادة ثراء الأثرياء الذي يشكلون 1 في المئة من العالم فقط، على حساب البقية.

وتناول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي هذه الأنباء، إما بسخرية أو بجدية داعين إلى المزيد من هذه الإجراءات.

وعلق الناشط والصحافي المصري حسام حملاوي، على مطالبة حاكم نيويورك المذكورة أعلاه: "حاكم نيويورك بيطالب بتأميم شركات المستلزمات الطبية! حاكم العاصمة الفعلية للرأسمالية العالمية بيتكلم عن التأميم دلوقتي! فجأة القائمين على النظام الرأسمالي نفسه بيعترفوا إن الملكية الخاصة مش مقدسة والتنافس بيؤدي لفوضى وبيطلبوا تخطيط مركزي من الدولة حسب احتياجات المجتمع!".

وسخر الكاتب المصري شادي لويس بطرس، من إجراءات بريطانيا قائلا إنها "أعلنت تأميم السكة الحديد(مؤقتا) ومتوقع تأميم بقية المواصلات وبعض شركات الطيران كمان. (رفضوا انتخاب جيرمي كوربين عشان يساري قوي، فأنظر ماذا فعل الله بهم)".

وكتب عبد العزيز: "ماذا يحدث في الازمات، تعود الحياه لمسارها الصحيح،وتأخذ القرارت اللي في صالح البشر!!!

أسبانيا تؤمم جميع المستشفيات الخاصه بسبب أزمه كورونا!! اكبر دليل ان خصخصة النظام الصحي هو فساد للبلاد و العباد!!"

وكتب كييني فاسكوسيلوس من أنغولا: "الرأسمالية تتوسل لبعض التدابير الاشتراكية".

وكتب البريطاني هاري باي: "ببطئ لكن بالتأكيد، تُجر حكومة المحافظين، باكية وصارخة، نحو تقبل أن الحلول الأفضل للأزمات وحالات الطوارئ، هي حلول اشتراكية. ولو أنها اتخذت التدابير الاقتصادية والصحية التي تتخذها الآن بتأخير، كانت ستنجي آلاف الأرواح".

وعلق مارتين إليف على إجراءات نرويجية تضمن معاشات العمال خلال هذه الفترة بقوله: "لهذا يُعد الدخل الأساسي الشامل، فكرة جيّدة. لأنه لا حاجة عندها لاتخاذ هذه التدابير. الجميع يتحول لاشتراكي في الأزمات".