"فيسبوك": تعمل على تطوير استبيان لتعقّب أعراض كورونا

"فيسبوك": تعمل على تطوير استبيان لتعقّب أعراض كورونا
(pixabay)

أفادت "فيسبوك" في شهر نيسان/ أبريل الجاري، أنها تعمل على إنجاز "خرائط حراريّة" لتعقّب أعراض وباء كورونا المستجدّ، وبدأت تجربة ذلك من خلالِ استبيان لمستخدمين أميركيين حول صحتّهم، في إطار مشروعٍ بحثيّ لجامعة كارنيجي ميلون.

وأعلنت أمس الاثنين، أن "النتائج المبكرة كانت واعدة، لذا ستبدأ في سؤال مستخدميها في جميع أنحاء العالم اعتبارًا من يوم الأربعاء المقبل".

وأضافت جامعة كارنيجي ميلون، أن "150 ألف شخص يقدمون يوميًا تقارير الأعراض بعد النقر على رابط في موقع 'فيسبوك' يتواجد على الصفحة الرئيسيّة".

وأوضحت شركة "فيسبوك"، أنها ستعرض للمستخدمين رابطًا في الجزء العلوي من الصفحة الرئيسية لتوجيههم إلى الاستطلاع، وعقّب الباحثون أنه "يساعدهم على التنبؤ بالمكان الذي يُحتاج فيه إلى الموارد الطبية".

ويُذكر أن شركة "جوجل" كانت قد سبقت "فيسبوك" بسؤال المستخدمين في إطار مشروع جامعة كارنيجي ميلون، إذ بدأت ذلك الشهر الماضي من خلال تطبيق "أوبينيون ريوردز"، الذي يعطي المستخدمين رصيدًا في متجر التطبيقات مقابل الإجابة على استبيانات من "جوجل".

وقالت "فيسبوك" في منشور رسميّ، إن "باحثي كارنيجي ميلون لن يشاركوا ردود الاستطلاعات التي يحصلون عليها من المستخدمين مع "فيسبوك"، ومن جانبها لن تشارك المعلومات الخاصة بالمستخدمين مع الباحثين".

وأشارت الشركة، إلى أنها ستبدأ في إتاحة فئات جديدة من البيانات للمختصين في مجال الأوبئة، من خلال برنامج خرائط الوقاية من الأمراض، الذي يشارك بيانات المواقع المجمعة مع شركائها، الذي يعملون على الاستجابة لفيروس كورونا المستجدّ في 40 دولة. وتستخدم البيانات لتزويد السلطات في تلك البلدان بتحديثات يومية عن كيفية تنقل الأشخاص في مناطق مختلفة.

وبدأت شركة "فيسبوك" بتطوير آليّة حديثة لتوضيح احتمالية أن يكون الأشخاص في مواقع مختلفة مع أصدقائهم على شبكة "فيسبوك"، وسميت هذهِ الآلية بـ"مؤشر الترابط الاجتماعي".

وتابعت "فيسبوك"، إن "خرائط المواقع المشتركة" الجديدة يمكنها بالمثل، أن تكشف عن احتمالية اتصال الأشخاص في منطقة ما بأشخاص في منطقة أخرى.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"