الاحتجاجات اللبنانيّة مستمرة: "رقصة الموت" تشيّع الليرة اللبنانيّة

الاحتجاجات اللبنانيّة مستمرة: "رقصة الموت" تشيّع الليرة اللبنانيّة
بيروت (أ. ب.)

احتج عشرات اللبنانيين اليوم، الجمعة، على تردي الأوضاع المالية في بلادهم بطريقتهم الخاصة، وذلك بإقامة طقس جنائزي لعملة الليرة المحلية عقب تراجعها المتواصل أمام الدولار.

ووفق مراسلة الأناضول، جرى الطقس الجنائزي فشي مدينة زحلة (وسط)؛ حيث ظهر محتجون بأحد الشوارع، وهم يحلمون تابوتا خشبيا ألصقوا عليه صورا للليرة اللبنانية، ويؤدون "رقصة الموت" الشهيرة.

ولاقى فيديو للفعالية انتشارا واسعا بين رواد مواقع التواصل، لا سيما في ظل حالة الغضب التي تسيطر على الشارع اللبناني بسبب الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية المتردية.

و"رقصة الموت"، طقس جنائزي إفريقي يؤدي خلاله مجموعة من الشبان رقصة خاصة وهم يحملون تابوتا.

وتسببت الأزمة الاقتصادية بلبنان في إضعاف ثقة المواطنين بالعملة المحلية التي سجلت تراجعات حادة، إلى 4 آلاف ليرة للدولار الواحد في السوق الموازية، مقارنة بـ 1507 لدى البنك المركزي.

والخميس، صدّقت الحكومة اللبنانية بالإجماع، على خطة إنقاذ اقتصادي، في خطوة تعول عليها لانتشال الاقتصاد المحلي من مستويات تراجع حادة، أفضت إلى عجز البلاد عن دفع ديون خارجية.

وشهدت معظم المناطق اللبنانية، في الأيام الماضية، احتجاجات شعبيّة بسبب تردي الأوضاع المعيشية.

ومنذ 17 تشرين الأول/ أوكتوبر الماضي، يشهد لبنان احتجاجات شعبية ترفع مطالب سياسية واقتصادية، ويغلق مشاركون فيها من آن إلى آخر طرقات رئيسية ومؤسسات حكومية.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص