الشّبكة تنتقد السيسي: #بلحة_أهان_كرامة_مصر.. "الظلم بقى قانون"

الشّبكة تنتقد السيسي: #بلحة_أهان_كرامة_مصر.. "الظلم بقى قانون"
الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي (أرشيفية)

أطلق رواد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" في مصر، وسم (هاشتاغ)؛ #بلحة_أهان_كرامة_مصر، لانتقاد الرئيس، عبد الفتاح السيسي ونظامه، في عدة قضايا وأحداث اعتبروا أنها شكّلت إساءة لمصر ولكرامتها.

واتهم رواد تويتر، السيسي، بأنه أهان كرامة المصريين كذلك، وبخاصة بعد عدة أزمات كمستوى المدن الجامعية التي يُعزل فيها العائدون من الخارج، وانتشار مقطع مصوّر لمواطن مصري تم سحْله بالسعودية.

وانتقد العديدُ من المغرّدين عبر الوسم، ما اعتبروه إهانة المصريين في الداخل، وما يتعرضون له داخل أقسام الشرطة، متخوفين من قمع أكثر بعد منح الضبطية القضائية لضباط الجيش.

وأوضح أحد المتفاعلين مع الوسم، أن "الظلم بقي قانون والدور عالكل جاي"، في مصر.

وأعرب حساب "كان ياما كان" عن توقه لرؤية مشاهد المظاهرات والاحتجاجات على السيسي؛ "جوه مصر وبراها".

واعتبرت مايا أحمد أن "من تُفرض عليه حياة غير لائقة بالإنسان ولا يتمرد، سيفقد شيئا فشيئا من إنسانيته".

وأوضح تامر جمال أنه يرى أن "لا حلّ غير الثورة لانقاذ ما تبقى من مصر".

وتساءل حسابٌ عبرَ ذات الوسم؛ "ازاي المدينة الجامعية المخصصة للحجر الصحي تكون بهذا المستوي المتدني والغير ادامي!.. وهو ازاي دي مدينة جامعية أساسا!".

وأشار فهد إلى أن "بناء القصور"، تمّ "بأموال الشعب!".

وذكر مغرّد أن "بناء مستشفي او كوبري او محطه مطافئ او شراء سيارات اسعاف ليس انجازات اوهبه من الدوله لكنهم خدمات للمواطن لكي يشعر بوطنه وينتج اكثر".

وأرفق "أبو أنس" صورة لبعض الإعلاميين المصريين، الذين وصفهم بـ"طبقة كبار الطبالين"، مُعتبرا أنهم "انجس ما انجبت مصر فى عالم التطبيل".

وقالت مريم: "المجرم اللي ضيع بلادنا و ضيع الامان و خطف اهلنا و اعتقلهم لازم يتحاسب و كفايانا فُرجه يا مصريين".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"