#الجيش_اللبناني يعتدي بالضرب على طبيب في قسم الرعاية العاجلة

#الجيش_اللبناني يعتدي بالضرب على طبيب في قسم الرعاية العاجلة
من لبنان (أ ب)

أثار انتشار مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، أمس الثلاثاء، يبين تعرض أحد الأطباء في لبنان لاعتداء من قبل عسكريَين في الجيش اللبناني في إحدى مستشفيات مدينة طرابلس شمال البلاد، موجة استنكار، تحركت على إثرها قيادة الجيش اللبناني معلنة توقيف العنصرين واعتقالهما.

وأظهرت اللقطات، من كاميرات مراقبة داخل المستشفى، مجموعة من الجنود المسلحين يحاصرون طبيبًا في أروقة جناح الطوارئ، وشوهد الجنود، الذين بدوا غاضبين، يصفعون الطبيب ثم يدفعونه ويتبعونه إلى غرفة حيث استمروا في ضربه على رأسه.

وفي تصريح لإذاعة محلية، قال نقيب الأطباء في طرابلس، سليم أبي صالح، إن الطاقم الطبي بالمستشفى كان يحاول منع الجنود من استجواب مريض ينزف من جرح ناري أثناء تلقيه رعاية طبية عاجلة.

وقال أبي صالح: "ندين ذلك، خاصة في هذا الوقت الذي يبذل فيه الأطباء قصارى جهدهم للدفاع عن صحة المواطن، ثم يتعرضون للهجوم من جانب قوات الأمن التي من المفترض أن تدعمهم."

وغردت ديانا مقلد على "تويتر": "في مستشفى في طرابلس، عناصر جيش تعتدي على طبيب رفض استجواب مصاب لان حالته لا تسمح.. يبدو ان انتهاكات يرتكبها الجيش من تعذيب موقوفين وضرب من يحاول ممارسة عمله كهذا الطبيب تتكرس وتشي ان الاخطر قادم. برسم المطبلين من عشاق البوط ..".

وغرد عبود أبو فادي على "تويتر": "#كورونيات بعد التسجيل المؤسف لضباط وعناصر الجيش تنتهك حرمة مستشفى وتعتدي بالضرب على طبيب يمارس مهنته الإنسانية التي اقسم عليها . والسؤال لماذا هذا الكم من الحقد الممارس على طرابلس والإفراط باستعمال القمع والقوة والتعدي. هل هي قندهار؟ طرابلس وأهلها أطيب الناس ولا تستحق هذا الحقد".

وغردت رورو مصطفى على "تويتر": "من فترة وقفوا عل بلكونات زقفوا للأطباء و الممرضين انه هيك عم يقدروّن .. ليوم طبيب د. #لؤي_شلبي بياكل قتلة لان عم يعمل واجبو و يتعامل بانسانية من الجيش اللبناني اللي مفروض يحمينا و يدافع عنا ابتسم انت في لبنان !! #طرابلس #لبنان".

وغرد عمر دياب على "تويتر": #بس_عنا بـ #طرابلس يتم الاعتداء على الطبيب، ويسجن الشبان، وتُنسى ملفاتهم .. دعان شهادتك يا د لؤي شبلي ب هيك بلد ، ٢٠٠$ معاشو وصف تاسع ما معو وجايي يتعدى على طبيب .. يا وطن هيدا الطبيب وقتن تنصاب بعالجك وبقلبو بحطك .. وطن على مين يا وطن ؟؟".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"