الإفراج عن الصحافي أنس حواري بكفالة ماليّة

الإفراج عن الصحافي أنس حواري بكفالة ماليّة
لحظة الإفراج عن أنس حواري

قررت محكمة صلح طولكرم، اليوم الخميس، الإفراج عن الصحافي المعتقل أنس حواري بكفالة شخصية قيمتها 200 دينار أردني، بعد أن اعتقلته الشرطة على حاجز أمني في طولكرم، مساء الجمعة الماضي، وخلال ذلك تم الاعتداء عليه بالضرب من قبل 5 عناصر أمن، وفق ما أفادت به شقيقته التي كانت برفقته مع زوجها.

وقال المحامي أحمد برهم من مجموعة محامون من أجل العدالة إنه "سيتم تحويل ملف التحقيق للمعتقل أنس حواري إلى محكمة الصلح ومن الممكن أن يكون هناك تعديل للكفالة أو البت بقرار نهائي".

وكانت قد وجهت النيابة العامة لحواري تهمًا من قبيل "مقاومة رجال أمن، وشتم موظف، ومخالفة قانون الطوارئ"، وأوضح المحامي، أن عنصرين في الأمن قدما إفادة للنيابة قالا فيها إن "حواري اعتدى على العناصر بالضرب والشتم".

وأطلق زملاء حواري؛ صحافيون وحقوقيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي حملة تضامنية معه أثناء فترة اعتقاله، مطالبين بالإفراج العاجل عنه، وضرورة احترام أجهزة أمن السلطة للفلسطيني ووقف الانتهاكات على ما تسمى بحواجز ‘المحبة‘، خاصة في ظل جائحة كورونا".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ