#كلنا_الخال: "أسوشييتد بريس" تُقيل الصحافي الفلسطيني إياد حمد

#كلنا_الخال: "أسوشييتد بريس" تُقيل الصحافي الفلسطيني إياد حمد
الصحافي إياد حمد

أقالت وكالة الأنباء الأميركيّة "أسوشييتد بريس"، الصحافي الفلسطيني إياد نمر حمد، بعد أن تقدمت الشرطة الفلسطينية بشكوى ضد حمد للمؤسسة التي يعمل من خلالها، بسبب تضامنه مع الصحافي الفلسطيني أنس حواري الذي اعتقل قبل أسبوع ونصف وتم تسريحه مؤخرًا، وذلك بحسب مصادر محليّة.

وضجّت مواقع التواصل الاجتماعي على خبر الإقالة وأثارت هذه الخطوة غضب الفلسطينيين، وأطلقوا حملة تضامن مع "الخال" اللقب الذي اعتاد الزملاء إطلاقه على حمد، من خلال موقع "فيسبوك".

وكتب الصحافي فارس صرفندي من خلال حسابه في "فيسبوك" أن "نقابة الصحافيين على المحك إما أن يُنصف الخال إياد نمر حمد، أو أن هذه النقابة هي عبارة عن جسم فارغ المضمون فاشل الإنجاز... النقابة في هذه القضية تحديدا أمام خيارين إما أن تثبت قدرتها على فرض ما يجب فرضه أو أن يبتعد كل الصحافيين عنها وأنا أولهم، أما الخال فأقسم بالله أن لا أحد يفكر تفكير بأن يكون ضدك كل الصحافيين معك من الوريد إلى الوريد".

وكتب الصحافي رامز غول من خلال "فيسبوك": "متضامن مع زميلي الخال إياد نمر حمد، الذي يدفع ثمن وقوفه مع الصحافيين والدفاع عنهم وبحسب قول الزميل ‏إياد حمد‏: ‘تم إبلاغي قبل ساعة بالفصل من العمل في وكالة AP على خلفية شكوى قُدمت للوكالة بحقي من قبل الشرطة الفلسطينية‘".

وعبر مصطفى الخواجا عن تضمانه من خلال حسابه في "فيسبوك" أن "متضامن مع الخال، إياد حمد، بعد قرار وكالة AP فصله عن العمل بعد شكوى تقدمت بها الشرطة الفلسطينية بحسب مدير الوكالة على خلفية تضامنه مع صحافي اعتقل من قبل الشرطة الفلسطينية، الخال صحافي مخضرم، نقل صورة فلسطين للعالم، كان صوت الصحافيين المقهورين وكان نصيرهم وسندهم، التضامن والإسناد للصحافي أبو سامر واجب #مع_الخال".

وكتب الصحافي أنس حواري الذي اعتقلته الشرطة الفلسطينيّة وسرحّته نهاية الأسبوع الماضي، عبر صفحته في "فيسبوك": "أنا مدين لإياد حمد ما حييت، كان ثمن التضامن معي فصله من وظيفته".

وأرفق الشاب الفلسطيني عبد الحافظ جعوان عبر صفحته في "فيسبوك" مقطعًا مصورًا يظهر الصحافي إياد حمد يتصدى لجنود الاحتلال ويدافع فيه عن حقوق الصحافيين بنقل صورة فلسطين للعالم.

وقال جعوان: "واحدة من مواقف كثيرة كان الزميل الصحافي إياد نمر حمد يتصدر فيها مشهد المواجهة للدفاع عن حقنا كصحافيين، مواقف دفع ثمنها الزميل إياد اليوم بطرده من عمله، كل التضامن مع الخال العزيز أبو سامر".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"