"الجهاد" تعتقل الصحافي يوسف حسان وتسلمه لـ"حماس"

"الجهاد" تعتقل الصحافي يوسف حسان وتسلمه لـ"حماس"
يوسف حسان

سلّمت "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي" في قطاع غزّة، الصحافي يوسف حسان، لجهاز الأمن الداخلي التابع لحركة "حماس"، بعد أن اعتقلته حركة "الجهاد الإسلامي" صباح يوم أمس الأربعاء، ويُذكر أنّ أمر التوقيف والاحتجاز مرتبط بمادة مصورة أعدّها الموقوف قبل أسابيع، وتناولت العمل الخيري في القطاع.

وقالت زوجة الصحافي يوسف حسان، شيماء أبو ضلفة، من خلال منشور عبر صفحتها في "فيسبوك" إنه "تبلغنا بأن زوجي الصحافي يوسف حسان قد تم تسليمه لجهاز الأمن الداخلي وهو ما يثير مخاوفنا ويضع علامات استفهام كبيرة مع العلم بأننا تلقينا صباح اليوم وعودًا بالإفراج عنه خلال 48 ساعة ولكننا تفاجئنا بتسليمه لجهاز الأمن الداخلي".

وأوقفت "سرايا القدس"، الناشط حسان لديها، وهو ما دفع العائلة إلى إصدار بيان في وقت سابق من يوم أمس، قالت فيه إن ابنها محتجز في مكان مجهول ولا تعرف عنه شيئًا، داعية الشرطة والنائب العام في غزة إلى الوقوف أمام مسؤوليتهم.

وازدحمت منصات التواصل الاجتماعي، بالتغريدات والمنشورات التي تطالب الحركة بالإفراج عنه، ويوجهون انتقادات لعمليات الاعتقال التي تقوم بها التنظيمات الفلسطينية بعيدًا عن المؤسسات الرسمية والشرطية.

وكانت قد كتبت زوجة الصحافي حسان، شيماء أبو ضلفة، من خلال حسابها في "فيسبوك"، يوم أمس الأربعاء، محملة المسؤوليّة الكاملة على سلامة وصحة زوجها، وقالت: "قام اليوم تنظيم فلسطيني في الساعة التاسعة صباحا بحجز زوجي الصحافي يوسف خليل حسان على خلفية التحقيق الصحافي الأخير وحتى اللحظة لم يعود إلى المنزل".

وأضافت: "كان قد تم تسوية الأمر قبل ذلك إلا أن تقاطع المصالح الشخصية والخواطر والرغبات غير المحسوبة تقف خلف الحجز وأنا أحمل المسؤولية كاملة عن سلامة وحياة زوجي لحكومة غزة، وأناشد كل الضمائر الحية والوطنية لإنقاذ زوجي الصحافي وأطالب النائب العام بالتدخل فورا وإنهاء هذه المهزلة، كما أناشد الأمين العام للجهاد الإسلامي المجاهد أبو طارق النخالة، بوقف هذه المهزلة، وتشكيل لجنة من اجل محاسبة المتواطئين".

وكتب حساب يحمل اسم هيلان عبر موقع "تويتر"، أن "اختطاف الصحافي #يوسف_حسان في غزة من قبل الجهاد الإسلامي ستظل وصمة عار في وجه الجهاد".

وكتب الصحافي الفلسطينيّ محمد أبو علّان، خلال حسابه في "تويتر" أن "هي غزّة كم سلطة فيها؟ أنباء عن إنه الجهاد الإسلامي اعتقل الصحافي يوسف حسان في أعقاب تقرير له عن فساد في جمع تبرعات. هي التنظيمات في غزة عندها سجون قطاع خاص مثلًا؟ هو الصحافي الفلسطيني حتى متى حيظل الحلقة الأضعف في البلد؟ الجهات الرسمية في غزة مطلوب منها التوضيح؟".

وكتب حسين جمال من خلال حسابه في "تويتر": "أنا مصدوم من المصدومين من موضوع اعتقال الصحافي يوسف حسان بشكل غير قانوني على يد الجهاد الإسلامي، على أساس أنه اعتقالات حماس قانونية بطعم كريم كراميل مثلا؟ البلد كلها ماشية بحكم مليشيات من 2007".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"