هل روّج ترامب للنازية في حسابه؟

هل روّج ترامب للنازية في حسابه؟
دونالد ترامب (أ. ب.)

سحب موقع فيسبوك اليوم، الخميس، 88 إعلانًا نشرتها الحملة الانتخابية للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، تهاجم اليسار المتطرف وتُظهر مثلثاً أحمر مقلوباً، الرمز الذي يستخدمه النازيون للإشارة إلى السجناء السياسيين في معسكرات الاعتقال.

ما قصة المثلث المقلوب؟

وتظهر جميع الإعلانات بمثلث أحمر مقلوب رأسا على عقب، وهو رمز استخدمه الحزب النازي خلال الحرب العالمية الثانية بغرض تحديد المعارضين السياسيين في معسكرات الاعتقال، بحسب شبكة "سي بي إس" الأميركية.

واستعانت إعلانات ترامب ومايك بنس بهذا الرمز تحديدا ضد حركة "أنتيفا"، التي يتهمها الرئيس الأميركي أنها تدمر المدن الأميركية.‏

وتم نشر الإعلانات على 3 حسابات على فيسبوك، هي الحساب الرسمي لدونالد ترامب، والحساب الرسمي لنائبه مايك بنس، وحساب حملة ترامب الرسمي.

تعليق حملة ترامب

وقال حساب على "تويتر" خاص بحملة دونالد ترامب، إن الصورة لم تكن في قاعدة بيانات رموز الكراهية في رابطة مكافحة التشهير، وادعى أن المثلث الأحمر المقلوب كان يستخدم على نطاق واسع من قبل جماعة "أنتيفا" لمناهضة الفاشية، التي صنفها ترامب كمنظمة إرهابية.

دونالد ترامب (أرشيفية أ. ب.)

ويأتي حذف إعلانات دونالد ترامب بعدما أعلنت شركة "فيسبوك" اعتزامها السماح للمستخدمين بإيقاف الإعلانات السياسية، وذلك في الأسابيع القليلة المقبلة.

فيسبوك تأكد: لن نسمح بنشر مثل هذه الرموز

وقال مدير قواعد الأمن السيبراني لدى فيسبوك، ناتانييل غليشر، رداً على أسئلة في الكونغرس الأميركي اليوم بشأن مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست كشف عن وجود مثل هذه الإعلانات، "نحن لا نسمح (بنشر) رموز تمثل منظمات بغيضة أو أيديولوجيات كراهية ما لم يكن ذلك لإدانتها".

ومن جهته قال المتحدث باسم فيسبوك إن الإعلانات تنتهك سياسات الشركة، موضحا: "سياستنا تحظر استخدام رمز جماعة كراهية محظورة للتعرف على السجناء السياسيين ‏دون السياق الذي يدين أو يناقش الرمز".

خلفية

ويأتي حذف إعلانات دونالد ترامب بعدما أعلنت شركة فيسبوك اعتزامها السماح للمستخدمين بإيقاف الإعلانات السياسية، وذلك في الأسابيع القليلة المقبلة.

ويأتي هذا التغيير المهم في سياسة الموقع، بعد شهور من الانتقادات التي طاولته، نظرا إلى أن السياسيين يمكنهم عرض إعلانات تحتوي على معلومات خاطئة على المنصة.

رئيس شركة فيسبوك التنفيذي، مارك زوكربيرغ. (أ, ب.)

ويأتي القرار الذي يغير في سياسة عملاق التواصل الاجتماعي في وقت يتعرض فيه لانتقادات لاذعة، تطال زوكربيرغ شخصياً، بسبب سماحه بالأكاذيب في الإعلانات السياسية، بحجة عدم انخراطه في التدقيق فيها.

وفصلت شركة فيسبوك موظفا انتقد قرار رئيس الشركة التنفيذي، مارك زوكربيرغ، بعدم اتخاذ أي إجراء حيال منشورات مثيرة للجدل كتبها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على الموقع هذا الشهر.

وكان ترامب هدّد بتنظيم عمل شركات التواصل الاجتماعي أو إغلاقها بعد يوم من إضافة شركة "تويتر" تحذيرا لبعض تغريداته لحث المتابعين على تحري مصداقية هذه التغريدات.

وتشهد الولايات المتحدة موجة احتجاجات واضطرابات واسعة ضد عنف قوات الأمن والعنصرية فجرها، مقتل المواطن من أصول إفريقية جورج فلويد، خلال القبض عليه في مدينة مينيابوليس في الـ25 من أيار/ مايو الماضي.