كيف ينظر الشارع الفلسطيني إلى الإعلام الرقمي؟

كيف ينظر الشارع الفلسطيني إلى الإعلام الرقمي؟
(pixabay) توضيحية

أظهرت نتائج استطلاع للرأي أجري على عينة مقصودة من الصحافيين الفلسطينيين أن 48.3% يعتقدون أن التحول إلى الإعلام الرقمي في فلسطين ما زال في مستوى متدنٍّ، فيما قال 52.9% إنه مقبول إلى متقدم جدا. في وقت قال 37.9% منهم إن التحول إلى الإعلام الرقمي في مؤسساتهم ما زال "أولوية قليلة فأقل"، في حين رأى 61% أنها أولوية عالية وعالية جدًا.

وجاء ذلك في استطلاع نفذه مركز تطوير الإعلام في جامعة بيرزيت بتمويل من مكتب تطوير الإعلام في الراديو السويدي، وتم تصميم الاستطلاع من قبل الخبير الرقمي جوهانس كاردل، وماتياس لوندغرين وأنا نيستروم من الراديو السويدي، ومنسق الأبحاث والسياسات في مركز تطوير الإعلام، صالح مشارقة.

وأجاب على الاستطلاع 58 من الصحافيين العاملين في المراسلة والتحرير وإدارة التحرير في وكالات وصحف ومواقع إلكترونية وإذاعات وتلفزيونات محلية في الضفة الغربية وغزة، إضافة إلى طلاب ملتحقين في دبلوم بيرزيت للإعلام الرقمي وأكاديميين يمثلون 18 جامعة وكلية تدرس درجتي البكالوريوس والدبلوم في تخصص الصحافة والإعلام. وتساوت نسبة النوع الاجتماعي مناصفة بين الزملاء والزميلات الذين أجابوا عن الاستطلاع.

وأعلنت النتائج اليوم الأربعاء في جلسة تفاعلية عبر تطبيق "زووم" نظمها مركز تطوير الإعلام، وشارك فيها عشرات الصحافيين من الضفة وغزة والأراضي المحتلة عام 48، وافتتحت الجلسة بترحيب من مديرة المركز نبال ثوابتة التي أكدت على أهمية اتخاذ خطوات قوية في التحول إلى الإعلام الرقمي في الإعلام المحلي كي يظل مواكبا وموازيا للتجارب الإعلامية في العالم، مشيرة إلى أن مشروعًا مشتركًا بين الراديو السويدي ومركز تطوير الإعلام في طريقه إلى التنفيذ في المستقبل حول التحول إلى الإعلام الرقمي.

صورة من اجتماع الباحثين

وقال منسق الأبحاث والسياسات في مركز تطوير الإعلام صالح مشارقة إن الاستطلاع اتجه إلى قياس المضامين المطلوب العمل عليها في مرحلة التحول إلى الإعلام الرقمي وليس التقنيات فحسب، مشيرًا إلى تجارب كثيرة في العالم اعتمدت على التحول التقني فنجحت تقنيًا وفشلت مفاهيميًا، مطالبًا بالعمل على مصفوفة من المفاهيم كي يكون التحول عبر صناعة المحتوى الجيد، ورفع خاصية التفاعل بين المؤسسة والجمهور، وحماية المضامين الصحافية من التأثير الاقتصادي والسياسي، ومطابقة الصحافة المحلية على المعايير العالمية ورفع ثقة الجمهور في المؤسسات الصحافية.

وردًا على سؤال: لماذا تعتقد أن التحول إلى الإعلام الرقمي مهم لقطاع الإعلام الفلسطيني، تدرجت الإجابات حسب التالي: 79.3% لتوصيل المعلومات الفلسطينية بشكل افضل الى العالم، 56.9% لأن الإعلام تحول إلى الرقمنة في كل مكان، 55.2% لرفع خاصية التفاعل بين الجمهور ووسائل الإعلام المحلية، 51.7% لجذب اهتمام الأجيال الشابة بالإعلام الفلسطيني، 46.6% كي نخلق رأيا عاما سليما، 44.8% لجذب قطاعات جديدة من الجمهور المحلي لوسائل الإعلام، 41.4% لتلبية الاحتياجات الإعلامية الرقمية للجمهور المحلي، 36.2% لتقليل كلفة الإنتاج الصحافي على المؤسسات الفلسطينية.

وجاءت إجابات أخرى بنسب متفاوتة تحت نفس بند الإجابة على السؤال السابق منها: تطوير القدرات التحريرية لوسائل الإعلام، وتنمية الهياكل الإدارية والمالية للمؤسسات الصحافية، وخلق مساحة إيجابية للإعلام المحلي لدى الجمهور.

وردا على سؤال: برأيك، ما هي العقبات التي تعترض تنفيذ التحول إلى الإعلام الرقمي في الإعلام الفلسطيني؟، كان تدرج الإجابات كالتالي: 74.1% نقص المهارات الإعلامية الرقمية، 63.8% نقص الرؤية الرقمية في المؤسسات الصحفية، 44.8% ممانعة بين مدراء وصناع القرار في المؤسسات الإعلامية المحلية، 44.8% غياب القرار الحكومي في التحول الى الإعلام الرقمي، 36.2% نقص تقنيات ومعدات تدريس الإعلام الرقمي في الجامعات والكليات الفلسطينية، 34.5% نقص الخريجين المؤهلين للتعامل في التحول إلى الإعلام الرقمي، 32.8% نقص المعلومات عن هذا التحول المتخصص، 32.8% الخوف من فقدان وظائف تقليدية في الصحافة.

وردا على سؤال: الى أي درجة تقدر مستوى القدرات التالية في مؤسستك لتحقيق التحول إلى الرقمي؟ جاءت فئات الإجابات كالتالي: مستوى معرفة الصحافيين بالصحافة الرقمية: 28 مستطلعًا من متدن إلى أقل و30 مستطلعًا من عالٍ قليلا فأعلى، مستوى قدرات المراسلين: 30 مستطلعًا من متدن الى أقل و28 مستطلعًا من عال إلى أكثر، مستوى المهارات الرقمية: 27 مستطلعًا من متدنٍ إلى أقل و31 مستطلعًا من عالٍ إلى أكثر، مستوى القدرات التطويرية: 25 مستطلعًا من متدنٍ إلى أقل و31 مستطلعًا من عالٍ إلى أكثر.

وردا على سؤال: الى أي درجة تقدر مستوى جهوزية مؤسستك بالقدرات التقنية التالية، كانت فئات الإجابة كالتالي: مستوى وجود مهارات تقنية لدى طاقم المؤسسة: 29 مستطلعًا من متدن إلى أقل و29 مستطلعًا من مرتفع إلى أكثر، مستوى وجود أنظمة وبرامج لإدارة ونشر المحتوى الرقمي: 33 مستطلعًا من متدنٍ إلى أقل 25 من مرتفع إلى أكثر، مستوى المنصات للنشر الرقمي: 25 من متدن إلى أقل و33 مستطلعًا من مرتفع إلى أكثر، وجود معدات رقمية 33 مستطلعًا من متدن إلى أقل و25 مستطلعًا من مرتفع إلى أكثر.

وحول وجود إستراتيجية للتحول الرقمي في المؤسسة، تدرجت إجابات المستطلعين كالتالي: ليست على الخطة 10 مستطلعين، مخطط لها ولم تبدأ 11 مستطلعا، بدأت الخطة: 9 مستطلعين، الخطة في الطريق الآن: 14 مستطلعا، الخطة متواصلة: 13 مستطلعا، اكتملت الإستراتيجية: مستطلع واحد.

وحول تفاعل الجمهور مع المؤسسة الصحافية الفلسطينية، كانت الإجابات من الأعلى إلى الأقل كالتالي: عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتساوت النسبة بين (عبر تقنية الإنتاج المشترك مع الجمهور وعبر البريد الإلكتروني- قائمة مشتركين)، وجاء أخيرًا بالاتصال المباشر مع الجمهور في مناسبات محددة.

وردا على سؤال: كيف تقيم جودة المحتوى الذي تقدمه مؤسستك بالنسبة لمواضيع ذات صلة؟ كانت فئات الإجابة كالتالي: مستوى الجودة الصحافية تبعا للمعايير العالمية: 17 مستطلعا من متدنٍ إلى أقل و41 مستطلعًا من مرتفعٍ إلى أكثر، مستوى تمثيل التعددية والتنوع في المجتمع: 18 مستطلعًا من متدن إلى أقل و40 مستطلعًا من مرتفع إلى أكثر، مستوى التحقق من المعلومات ودقة الأخبار: 8 مستطلعين من متدنٍ إلى أقل و50 مستطلعًا من مرتفعٍ إلى أكثر، مستوى الاستقلالية عن التأثير السياسي: 26 مستطلعا من متدنٍ إلى أقل 32 مستطلعا من مرتفع الى أكثر، مستوى الاستقلالية عن التأثير التجاري: 20 مستطلعا من متدن الى أقل و38 مستطلعا من مرتفع الى أكثر، مستوى التجاوب مع الجمهور: 15 مستطلعا من متدن الى أقل 43 مستطلعا من مرتفع الى أكثر.

وردا على سؤال: كيف تقيم مستوى تلبية مؤسستك لاحتياجات الجمهور بالنسبة لعدد من القضايا ذات الصلة؟ كانت الإجابات كالتالي: مستوى المضمون: 25 مستطلعًا مقبول إلى أقل و33 مستطلعا من جيد جدًا إلى أكثر، مستوى تناول قضايا الساعة: 18 مستطلعا من مقبول الى أقل و40 مستطلعا من جيد جدًا إلى أعلى، مستوى التواجد أون لاين على مدار الساعة: 28 مستطلعًا من مقبول إلى أقل و30 مستطلعًا من جيد جدا إلى أعلى.

وردا على سؤال: كيف تقيم مستوى الثقة العامة في مؤسستك تبعًا لعدد من القضايا ذات الصلة؟ جاءت الإجابات كالتالي: مستوى الجودة الصحافية تبعا للمعايير العالمية: 18 مستطلعا من متدن إلى أقل و40 مستطلعًا من مرتفع إلى أكثر، مستوى الاستقلالية عن التأثير التجاري: 21 مستطلعًا من متدنٍ إلى أقل و37 مستطلعًا من مرتفع إلى أكثر، مستوى النزاهة والموضوعية: 13 مستطلعا من متدن إلى أقل و45 مستطلعًا من مرتفع إلى أكثر، مستوى التنوع والتعددية: 16 مستطلعا من متدن إلى أقل و42 من مرتفع إلى أكثر، مستوى التحقق من الأخبار المضللة: 13 مستطلعًا من متدن إلى أقل و45 مستطلعًا من مرتفع إلى أكثر، مستوى الالتزام بالأخلاقيات ومدونة السلوك: 13 مستطلعًا من متدن إلى أقل و45 مستطلعا من مرتفع الى أكثر.