سخط على أغنية إماراتية ترجو زيارة تل أبيب

سخط على أغنية إماراتية ترجو زيارة تل أبيب
وزير الخارجية الإماراتي، عبد الله بن زايد (أ ب)

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي أغنية إماراتيّة ترجو حضور من غناها لحضور تل أبيب بعد يوم واحد من توقيع اتفاقية التطبيع الإماراتية الإسرائيليّة في واشنطن.

ولقيت الأغنية التي تفتتح كلماتها بـ"خذني زيارة لتل أبيب" وتختتمها بـ"عاشت إمارات السلام"، رفضًا من قبل ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي.

كتب الصحافي فراس أبو هلال على "تويتر" أن "أغنية أعدت تحت ‘بيت درج‘ لـ‘مطربين‘ إماراتيين بعنوان ‘خذني زيارة لتل أبيب‘. عقدت مصر والأردن اتفاقيات ‘سلام‘ مع الاحتلال منذ عقود ولم تصدر أغنية فيها مثل هذا الهراء. الفرق هو أن السلطة في الإمارات تدير عملية #التطبيع عبر كل الوسائل لتقول أنه تطبيع شعبي. وهذا لن يحدث مهما فعلوا!".

وكتب البرلماني المصري السابق، محمد الفقي، على حسابيه في "تويتر" و"فيسبوك": "عشنا عمرنا والغناء لمكة والمدينة: (يا رايحين للنبي الغالي هنيالكم وعقبالي)، وللقدس: (لأجلك يا مدينة الصلاة.. يا قدس يا قدس.. لأجلك أغني)، ولسيناء (سينا رجعت كاملة لينا) وللعواصم العربية بيروت وبغداد ودمشق.. ثم عشنا وشفنا لقطاء الأغنية الإماراتية يغنون لتل أبيب، أي والله لتل أبيب!: (خذني زيارة لتل أبيب!!).. اسمع الأغنية على يوتيوب وشاهد السقوط والعار".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ