الإفراج عن الصحافي ظاهر بعد 33 يوما قضاها بسجون السلطة الفلسطينية

الإفراج عن الصحافي ظاهر بعد 33 يوما قضاها بسجون السلطة الفلسطينية
الصحافي، عبد الرحمن ظاهر مع أفراد عائلته

أفرجت السلطة الفلسطينية عن الفنان والصحافي، عبد الرحمن ظاهر، تنفيذًا لقرار أصدرته محكمة الصلح في نابلس، الإثنين، مع استمرار جلسات محاكمته التي بدأت قبل أكثر من شهر.

وبحسب تجمع "محامون لأجل العدالة"، فإن الجلسة التي عُقِدت اليوم انتهت لقرار الإفراج عن ظاهر بكفالة عدلية قيمتها 5 آلاف دينار أردني.

كما تقرر تأجيل جلسة المحاكمة حتى 19 تشرين أول/ أكتوبر المقبل، للاستماع لشهود النيابة العامة، بعد قراءة لائحة الاتهام.

وتم الإفراج عن ظاهر بعد 33 يومًا من اعتقاله لدى الأمن الوقائي أثناء خروجه من عمله في فضائية النجاح في نابلس.

وتم تمديد اعتقال الظاهر أربع مرات على الأقل منذ ذلك الحين بتهمة "ذم السلطات العامة"، على خلفية منشورات شاركها في موقع "فيسبوك".

وتزامنًا مع الجلسة، اعتصم صحافيون أمام محكمة الصلح، استمرارًا لاعتصامات حدثت خلال اعتقاله، أحدها أمام مجلس الوزراء، احتجاجًا على الاعتقال وللمطالبة بالإفراج.

واعتقلت السلطة ظاهر، لليوم الـ35 على خلفية منشور كتبه على حسابه الخاص في مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى خلفية أعمال كان قد أنتجها قبل سنوات عديدة كانت قد أغلقت السلطات ملفاتها منذ سنوات.

وظهرت زوجة ظاهر، في فيديو انتشر عبر منصات التواصل الاجتماعي تروي فيه ظروف العائلة والأولاد وظروف زوجها الصحية.

وكتبت الصحافية الفلسطينية، مجدولين حسونة، على حسابها في "تويتر" معلقةً على الفيديو: "لا أحد يمكنه أن يلمس مشاعر زوجة معتقل أو خوف زوج معتقلة، لا أحد يدرك هذا المزيج من القوة والهشاشة، وذلك التناقض المميت بين الحاجة إلى الانفجار والبكاء والحفاظ على التوازن والهدوء لا أحد يعلم كيف نقف شامخين وكل شيء بداخلنا يجثو على ركبتيه #أنقذوا_ظاهر #حرية_ظاهر_حريتنا".

وأطلق ناشطون فلسطينيون حملة على منصات التواصل تحت وسم #أنقذوا_الظاهر يطالبون بالإفراج عن الصحافي المعتقل.

وقال عمر عويضات على حسابه في "تويتر" إن "الفنان والمخرج الفلسطيني عبد الرحمن ظاهر معتقل في سجون السلطة لليوم الـ35 على التوالي لأنه عبر عن رأيه مش أكثر للأسف الظلم والقهر والفساد اللي كان يعبر عنهم بأعماله عم يتطبقوا عليه والبارحة انظلم غيره وبكرة حينظلم غيره. #الحرية_لظاهر #أنقذوا_ظاهر".

وكتبت ميساء شامي على صفحتها في "تويتر" أن "زميلي عبد الرحمن اله غايب عن المكتب أكتر من شهر، برامجه توقفت وتصوير فقراته التغت، مشاريع كان يشتغل عليها هدفها رفع الوعي عند الشباب الفلسطيني حول فلسطين والقضية، بس للأسف هو مش قادر يكملها لأنه معتقل عند الأجهزة الأمنية الفلسطينية #أنقذوا_ظاهر #حرية عبد من حريتنا".

وغردت الصحافية ديمة الخطيب على حسابها في "تويتر": "#أنقذوا_ظاهر.. السلطة الفلسطينية عندها طاقة تعتقل صحافيين، وإحنا كشعب في خضم معارك كونية ضد التطبيع. يا ربي الرحمة في هذا الزمن الرديء".

وكانت الأجهزة الأمنية الفلسطينية اعتقلت عبد الرحمن ظاهر فور خروجه من جامعة النجاح حيث يعمل في مركز الإعلام مُعدًا ومقدمًا لبرامج متنوعة.