"نيويورك تايمز": عدد المشتركين تجاوز عتبة السبعة ملايين

 "نيويورك تايمز": عدد المشتركين تجاوز عتبة السبعة ملايين
مقر صحيفة "نيويورك تايمز" (erco.com)

تجاوز عدد المشتركين في صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، عتبة السبعة ملايين، وأشارت الصحيفة إلى أن مليوني مشترك إضافي اشتركوا خلال سنة في نسختها الرقمية.

وتعتمد المجموعة الصحافية أكثر فأكثر وفقًا لإستراتيجيتها على المحتوى المدفوع، بغية الحد من التعويل على الإعلانات لتحقيق المداخيل.

وكانت الإعلانات لا تزال قبل عامين تمثّل 38 في المئة من رقم الأعمال (CA) في الصحيفة، لكنها لم تعد تشكل في الربع الثالث من 2020 أكثر من 18 في المئة من المداخيل، في حين توفّر الاشتراكات 70 في المئة منها.

ورقم الأعمال هو المبلغ الكلي للعمليات المالية المنجزة من قبل الشركة مع جهات أخرى مثل الزبائن أو المشتركين، في إطار النشاط العادي للشركة، و يتكون من مبيعات المنتجات والخدمات.

ويرى محللون أن ازدياد الإقبال على الصحف وقنوات التلفزة في العام الأخير وفي ظل الحملات الانتخابية، قد يكون مؤشرًا على تجديد ثقة المواطنين بوسائل الإعلام "التقليدية"، في ظل انتشار الأخبار الكاذبة والمضللة في شبكات التواصل الاجتماعي، وتحديدًا في فترات الانتخابات.

وعلى مدى الأشهر الثلاثة الممتدة من تموز/ يوليو إلى أيلول/ سبتمبر، ساهم نموّ حجم الأعمال العائد إلى الاشتراكات في التعويض عن انكماش حجم الإعلان بنسبة 30 في المئة في سنة.

وللمرة الأولى، تجاوز عدد الاشتراكات في النسخة الرقمية عدد المشتركين في النسخ الورقية.

ولم تعد الاشتراكات في النسخ الورقية تمثّل سوى 12 في المئة من إجمالي الاشتراكات، لكنّها توفر نحو نصف مداخيل الاشتراكات، إذ إن سعر الاشتراك في النسخة الرقمية أقل منه في الورقية.

وبقي رقم الأعمال شبه ثابت، ولم يتراجع سوى بنسبة طفيفة هي 0,4 في المئة ليبلغ 426 مليون دولار.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص