اغتيال فخري زادة: عناوين الثأر والانتقام تتصدر الصحف الإيرانيّة

اغتيال فخري زادة: عناوين الثأر والانتقام تتصدر الصحف الإيرانيّة
عناوين الصحف الإيرانية اليوم السبت (الأناضول)

تصدرت دعوات الثأر والانتقام عناوين الصحف المحسوبة على التيار المحافظ في إيران على خلفية اغتيال العالم النووي محسن فخري زاده. بدورها فضلّت الصحف المقربة من الإصلاحيين والحكومة صياغة عناوين معتدلة في تناولها لاغتيال فخري زاده، الذي كان نائبًا لوزير الدفاع.

صحيفة "وطن إمروز" المقربة من المحافظين، دعت إلى الانتقام في تقرير لها تحت عنوان "إن لم نضرب سيضربون". وأشارت الصحيفة إلى وجود "غضب عام" في إيران، و"مطالب للانتقام من الولايات المتحدة والنظام الصهيوني".

من جهتها صحيفة "كيهان" المقربة من الزعيم الإيراني علي خامنئي، تناولت الاغتيال تحت عنوان "العين بالعين، فلينتظر الصهاينة".

أمّا صحيفة "آرمان ملي" الإصلاحية المقربة من حكومة الرئيس حسن روحاني، فقد اختارت عنوان "فخ التصعيد". وقالت الصحيفة إنه يجب أن يكون الصبر الاستراتيجي وتحليل الأوضاع الإقليمية أهم محور سياسي لإيران على الرغم من تأجيج النار من قبل رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في الشهرين الماضيين.

من ناحيتها أوردت صحيفة "اعتماد" الإصلاحية آراء عدد من كتابها تحت عنوان "تحليل هجوم إرهابي".

وأعلنت إيران أن "عناصر إرهابية مسلحة" هاجمت سيارة تقل فخري زاده، في منطقة أبسرد بالعاصمة طهران، "أصيب على إثرها بجروح شديدة الْخَطَر".

وقالت وزارة الدفاع الإيرانية في بيان لها الجمعة، إن فخري زاده نُقل إلى المستشفى عقب الهجوم، وتوفي رغم المحاولات الطبية لإنقاذه.

وشغل فخري زاده، منصب رئيس وكالة البحث والابتكار التابعة لوزارة الدفاع وأحد الأسماء البارزة لبرنامج الصواريخ الباليستية.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص