"الجزيرة" تطلق منصة رقمية لاستهداف اليمين المحافظ في أميركا

"الجزيرة" تطلق منصة رقمية لاستهداف اليمين المحافظ في أميركا

تعمل قناة "الجزيرة" الفضائية، على إطلاق منصة رقمية ليمين الوسط في الولايات المتحدة، بعد سنوات من فشل مشروع قناة إخبارية متواصلة في هذا البلد، وفق ما أعلنت القناة، أمس الثلاثاء.

وقالت قناة "الجزيرة" في بيان إن "رايتلي" التي ستتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها، ستكون "منصة جديدة ستقدم محتوى لجمهور يفتقد إلى تمثيل كاف في البيئة الإعلامية الحالية".

وأضافت "الجزيرة" أنه سيتم إطلاق المنصة بمقابلة في الأستوديو يجريها المذيع الإذاعي والتلفزيوني، ستيفن كينت، وستكون متاحة على وسائل التواصل الاجتماعي في 25 شباط/ فبراير.

ولم يتم تحديد موعد الإطلاق الرسمي للمنصة.

وقال رئيس تحرير "رايتلي"، سكوت نورفيل، إننا "نأمل في إنشاء منصة تضخّم أصوات العديد من الشخصيات التي تعكس بدقة التنوع العرقي والثقافي والأجيال لسياسات يمين الوسط في الولايات المتحدة".

وكان نورفيل ساعد في إطلاق قناة "فوكس نيوز" في 1996.

وأُطلقت قناة "الجزيرة" الأميركية وسط ضجة كبيرة في 2013 وبأموال طائلة لكنها توقفت في 2016 لأنها لم تتمكن من جذب جمهور كبير.

ومع ذلك حافظت القناة على وجود صحافي في الولايات المتحدة وكذلك فرعها "إيه جي+" الذي ينتج أفلامًا قصيرة مخصصة للاستهلاك على شبكات التواصل الاجتماعي ولديها ملايين المشتركين على مواقع "تويتر" و"فيسبوك" و"إنستغرام".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص