إيقاف برنامج الإعلامي المصري معتز مطر

إيقاف برنامج الإعلامي المصري معتز مطر
مطر

دخل مقدّم البرامج المصري، معتز مطر، المعروف بنقده الحاد للنظام المصري، في "إجازة مفتوحة"، بعدما طلبت تركيا من الإعلام المصري المعارض على أراضيها "تخفيف النبرة" تجاه القاهرة.

وأعلن مطر خلال برنامجه "مع معتز" على قناة "الشرق" مساء أمس، السبت، أنه "في إجازة مفتوحة لم يجبرنا عليها كائن من كان، لا تركيا ولا قناة ’الشرق’ بطبيعة الحال، لكننا نرفع الحرج عن الجميع".

وأضاف "سأعود إلى قناة ’الشرق’ عندما أكون قادرا على أن أصدح بالحق كما أفعل دائما".

وأكد معتز مطر، الذي دين في مصر غيابيا عام 2018 بالسجن لعشرة أعوام بتهمتي "قلب نظام الحكم" و"نشر أخبار كاذبة"، أنه سيواصل تقديم برنامجه على شبكات التواصل الاجتماعي وحساباته في المنصات الإلكترونية الرئيسية التي يتابعها نحو 15 مليون شخص.

من جهته، أكد صاحب قناة "الشرق"، المعارض أيمن نور، أنه "قبل طلب معتز بالدخول في إجازة مفتوحة"، وأضاف أن الأمر "إجازة حقا، فهو لم يستقل ولم يُقل"، معربا عن أمله في أن يستأنف المذيع برنامجه "في المستقبل القريب".

وأكد نور أن القرار مرتبط بإذابة الجليد في مسار العلاقات بين مصر وتركيا.

وأوضح أن "بعض القواعد تغيّرت بسبب التطورات السياسية الأخيرة وفضّل في هذا السياق الانسحاب"، مشيرا إلى رغبة مطر في "تخفيف الضغط الذي تتعرض له القناة".

ومنتصف آذار/مارس الماضي، أفاد أيمن نور "فرانس برس" أنه أجرى لقاء مع ممثلين للسلطات التركية أعلموه خلاله "رغبة تركيا في تخفيف حدة نبرة وسائل الإعلام هذه"، حيال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، ونظامه.

وأفادت حينها مصادر من المعارضة المصرية في إسطنبول أن السلطات التركية طلبت من بعض وسائل الإعلام "إلغاء بعض البرامج والتخلي عن بعض المقدّمين".

وتبذل أنقرة منذ أسابيع جهودا لترميم علاقاتها مع القاهرة، بعد أن تدهورت منذ عام 2013 إثر إطاحة الرئيس المنتخب ديمقراطيًا، محمد مرسي.

وصارت إسطنبول في الأعوام الأخيرة "عاصمة" وسائل الإعلام العربية الناقدة لحكوماتها، لا سيما من دول شهدت ثورات الربيع العربي مثل مصر وسورية واليمن وليبيا.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص