"جوجل" سيدفع لـ"فرانس برس" بدلا ماديا لقاء استخدامه موادها

"جوجل" سيدفع لـ"فرانس برس" بدلا ماديا لقاء استخدامه موادها
(أرشيفية - أ ب)

وقّع محرك البحث "جوجل" ووكالة الأنباء "فرانس برس"، أمس الأربعاء، اتّفاقا أوروبيا غير مسبوق يدفع بموجبه عملاق الإنترنت لوكالة الأنباء الدولية على مدى خمس سنوات بدلا ماليا لقاء موادّها التي يستخدمها محرّكه للبحث، في خطوة بالغة الأهمية توّجت مفاوضات بين الطرفين استغرقت 18 شهرا.

والبدل المادّي الذي ستتقاضاه وكالة "فرانس برس" من "جوجل" عبارة عن مبلغ مقطوع ظلّت قيمته طيّ الكتمان.

وهذا أول اتفاق من نوعه تبرمه وكالة أنباء بموجب التوجيه الأوروبي المتعلّق بـ"الحقوق المجاورة لحقوق المؤلف" والذي أقرّه الاتّحاد الأوروبي في آذار/ مارس 2019.

وفي العام نفسه أصبحت فرنسا أول بلد يقرّ هذا التوجيه الأوروبي قانونا نافذا على الصعيد الوطني.

وقال رئيس مجلس إدارة وكالة "فرانس برس"، فابريس فريس، إنّ هذا الاتفاق "رائد" و"يشمل الاتّحاد الأوروبي بأسره، بجميع لغات وكالة ’فرانس برس’، بما في ذلك في الدول التي لم تقرّ التوجيه في قوانينها المحلية".

وتنتج وكالة "فرانس برس" مواد صحافية من نشرة إخبارية وصور وفيديو، بالإضافة إلى رسوم بيانية وتفاعلية وتبثّها لمشتركيها حول العالم بستّ لغات.

وأضاف فريس: "هذا تتويج لمعركة طويلة" بدأت أثناء التفاوض على التوجيه الأوروبي بشأن الحقوق المجاورة.

وتابع: "لقد حاربنا لكي تكون وكالات الأنباء مؤهّلة بالكامل. الفرق مع الشراكة التجارية هو أنّ اتفاقا بموجب الحقوق المجاورة يُقصد به أن يكون مستداما".

من جهته، قال المدير العام لشركة جوجل-فرنسا، سيباستيان ميسوف: "نوقّع هذه الاتفاقية لطيّ الصفحة والمضيّ قدما. نحن هنا لكي نبرهن أنّ بإمكان الأطراف أن تتعايش وأنّنا توصّلنا إلى حلّ".

وأتى إبرام هذا الاتفاق بعد أن كانت المفاوضات بين الطرفين شبه عالقة خلال الصيف.

وأضاف أنّ توقيع هذا الاتفاق "يسمح لنا بفتح مواضيع أخرى".

وقالت الشركتان في بيان مشترك إنّ الاتفاق على الحقوق المجاورة يُفترض أن يُستكمل "قريبا جدا" بـ"برنامج يتعلّق بمكافحة المعلومات المضلّلة".

وبموجب هذا البرنامج ستقدّم وكالة "فرانس برس" على وجه الخصوص دورات تدريبية في قارّات عدّة على كيفية التحقّق من صحّة المعلومات.

بودكاست عرب 48