أكاديميون بريطانيون يدعون المغني البريطاني إليوت جون لإلغاء عرض في تل أبيب

أكاديميون بريطانيون يدعون المغني البريطاني إليوت جون  لإلغاء عرض في تل أبيب

دعت مجموعة أكاديميين بريطانيين، المغني البريطاني ألتون جون، لإلغاء عرضه المزمع في تل أبيب، احتجاجا على الحرب العدوانية على قطاع غزة.

وقال الأكاديميون للمغني " سواء كان النشاط سياسيا أم غير ذلك، فإن مجرد وقوفك على المنصة في تل أبيب، يعني أنك تتقبل دولة عنصرية".

وقال البروفيسور حاييم بريشيت رئيس الرابطة البريطانية لدعم الأكاديمية الفلسطينية، وهو يهودي الأصل، في حديثه لإذاعة الجيش الإسرائيلي: " لا تذهب لتل أبيب – هذا ما نقوله له(ألتون جون) وما نقوله للجميع. إذا أراد تنظيم عرض فليكن في غزة، لا يوجد هناك طعام أو وقود ولا ماء. والناس يعيشون ظروفا قاسية جدا.. لماذا ينظم عرضا في تل ابيب؟".

وأوضح بريشيت أن المنظمة التي يرأسها توجهت في السابق لعدة شخصيات لثنيها عن زيارة تل أبيب، من بينهم المغني الفرنسي جان لوك غودار الذي ألغى مشاركته في مهرجان الأفلام في حيفا، والموسيقي كارلوس سانتانا، الذي أعلن قبل أسبوعين عن إلغاء العرض. وأعرب بريشيت عن أمله بأن تلقى دعواته أذنا صاغية لدى كافة الفنانين.

واعتبر بريشيت أن المشاركة أن في أي عرض ينظم في إسرائيل هي بمثابة تأييد لممارسات إسرائيل. وأضاف قائلا: أنا من عائلة ناجية من المحرقة وأتوقع من شعب مر بكارثة كتلك أن يدرك ماذا يعني اضطهاد شعب آخر.


بودكاست عرب 48