وفد الأمم المتحدة يعلن استئناف المفاوضات بين الأطراف اليمنية يوم غد الاثنين

وفد الأمم المتحدة يعلن استئناف المفاوضات بين الأطراف اليمنية  يوم غد الاثنين

أعلن المبعوث الأممي لليمن، جمال بنعمر، اليوم الأحد أن الأطراف السياسية اليمنية، ومن بينهم الحوثيون الذين حلوا الحكومة والبرلمان قبل يومين، وافقوا على استئناف المحادثات.

وصرح بنعمر للصحافيين في صنعاء أنه 'تم التواصل مع عبد الملك الحوثي وجميع الأطراف السياسيين وتم الاتفاق على استئناف الحوار الذي سيبدأ يوم غد الاثنين'.

 وفي وقت سابق، دعا الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إلى إعادة شرعية الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، الذي استقال بسبب سيطرة الحوثيين على صنعاء، معتبرا أن الوضع في اليمن 'يتدهور بشكل خطير'.

وقال كي مون في الرياض إن 'الوضع يتراجع بشكل خطير جدا مع سيطرة الحوثيين على السلطة وتسببهم بفراغ في السلطة'، وذلك في إشارة إلى قيامهم بحل البرلمان وبتشكيل لجنة أمنية لادارة شؤون البلاد تمهيدا لتشكيل مجلس رئاسي.

وأضاف 'يجب أن تتم اعادة شرعية الرئيس هادي'.

وقبل ذلك، حذر الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي من خطورة تمادي جماعة الحوثيين في خطواتها التصعيدية في اليمن، والتي من شأنها أن تؤدي إلى انهيار العملية السياسية وزيادة حالة الانقسام وأعمال العنف، كما أنها تُهدّد وعلى نحو مباشر أمن اليمن واستقراره ووحدته، وتُعرّض السلم والأمن الإقليمي والدولي لأفدح المخاطر.

وطالب العربي في بيان صحافي أصدره اليوم الأحد بالإفراج الفوري عن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ورئيس حكومته وكبار المسؤولين اليمنيين ورفع الإقامة الجبرية المفروضة عليهم.
وأكد العربي على ضرورة احترام الشرعية في اليمن، معربا عن رفضه التام لما أقدمت عليه جماعة الحوثيين من خطوات تصعيدية أحادية الجانب، واعتبر أن إصدار ما يسمى بـ 'بالإعلان الدستوري' هو بمثابة انقلاب على الشرعية الدستورية ومحاولة لفرض إرادة تلك الجماعة وبقوة السلاح على الشعب اليمني ومؤسساته الشرعية.

ودعا الأمين العام لجامعة الدول العربية جميع الأطراف اليمنية إلى التجاوب مع جهود مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة جمال بن عمر، والاحتكام لآليات الحوار الوطني لحل الخلافات السياسية، استناداً إلى مبادرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل واتفاق السلم والشراكة الوطنية، والتي أجمعت الأطراف السياسية اليمنية على الاحتكام إليها باعتبارها تُشكّل الأسس المتفق عليها لاستكمال تنفيذ خطوات المرحلة الانتقالية وبما يضمن تحقيق تطلعات الشعب اليمني الشقيق.

وأفاد البيان بأن الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي يواصل إجراء مشاوراته واتصالاته مع مختلف الأطراف المعنية، وذلك من أجل ترتيب عقد اجتماع عاجل لمجلس جامعة الدول العربية لتدارس مستجدات الموقف المتدهور والخطير على الساحة اليمنية.

 

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة