تعز: مقتل 18 مدنيا وجرح 80 آخرين

تعز: مقتل 18 مدنيا وجرح 80 آخرين
أ.ف.ب

عاشت مدينة تعز، وسط اليمن، يوما داميا، بعد سقوط عشرات القتلى والجرحى من المدنيين جراء صواريخ كاتيوشا، أطلقها الحوثيون على أحياء سكنية اليوم، الأربعاء.

وقالت مصادر طبية وحقوقية في شبكة "راصدون" غير الحكومية، إن ضحايا القصف الذي شنه الحوثيون، مساء اليوم، على أحياء سكنية في قلب مدينة تعز، ارتفع إلى 18 مدنيا، وأكثر من 80 جريحا.

وذكرت المصادر، أن عددا من الجرحى حالتهم خطيرة ويعانون من إصابات مباشرة، وما زالوا في غرف العمليات بمستشفيات الثورة والروضة.

وقال شهود عيان، إن أكثر من 10 صواريخ كاتيوشا، أطلقها الحوثيون، تساقطت على أحياء الضبوعة، والتحرير الأعلى، وشارع 26 سبتمبر، والسوق المركزي للخضروات، وسط مدينة تعز.

ونشر ناشطون صورا لضحايا ما أسموها بـ "مجزرة الكاتيوشا"، وأظهرت بعض اللقطات مدنيين وهم في صناديق سيارات خلفية، ومواطنين يحملون أشلاء لضحايا وضعت على قطعة قماش.

وأطلقت مستشفيات تعز، نداء استغاثة للمواطنين، تحثهم فيه على التبرع بالدم لضحايا الحادثة، التي قال أطباء إن حصيلتها مرشحة للزيادة.

وأجرى الرئيس عبد ربه منصور هادي، اتصالا هاتفيا بالشيخ حمود سعيد المخلافي، قائد المقاومة الشعبية بتعز، والعميد عدنان الحمادي، قائد اللواء 35 مدرع، وفقا لوكالة "سبأ" الرسمية.

اقرأ أيضًا| تعز: مقتل وإصابة 37 حوثيًا على الأقل في مواجهات مع المقاومة

وذكرت الوكالة، أن هادي تقدم بواجب العزاء لأسر الشهداء، الذين سقطوا اليوم فيما وصفه بـ "القصف الهمجي الذي شنته مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية"، على تعز.

وتزامن قصف الحوثيين اليوم، مع تسليم المقاومة الشعبية عشرات المواقع التي كانت تحت قبضتها لقوات نظامية من الجيش الوطني الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي.

وتسيطر المقاومة الشعبية منذ أشهر على معظم المقرات الحكومية في تعز، التي تشهد مواجهات عنيفة مع الحوثيين منذ أكثر من 6 أشهر، في حين يسيطر الحوثيون على عدة أحياء في المدينة ومعظم مداخلها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018