اليمن: ملايين بينهم أطفال يعانون أسوأ درجات التغذية

اليمن: ملايين بينهم أطفال يعانون أسوأ درجات التغذية

* 12 مليون يواجهون خطر المجاعة

* 3.3 مليون، بينهم 2.1 مليون طفل، يعانون سوء التغذية الحاد

* 460 ألف طفل دون الخامسة يعانون من أسوأ درجات التغذية والرعاية الصحية

* 63 ألف طفل توفوا العام الماضي لأسباب كان بالإمكان منعها

* 19 مليون بحاجة للمساعدة والحماية


قالت الأمم المتحدة، الأربعاء الماضي، إن 12 مليون شخص في اليمن يواجهون خطر المجاعة في ظل الحرب المستمرة منذ عامين، وإن الوضع يتدهور بسرعة.

ودعت المنظمة الدولية لتقديم 2.1 مليار دولار لتوفير الغذاء ومساعدات ضرورية أخرى، مشيرة إلى أن اقتصاد اليمن ومؤسساته ينهاران وأن بنيته التحتية دمرت.

وقال منسق الإغاثة في الحالات الطارئة بالأمم المتحدة، ستيفن أوبريان، في تصريحات صحفية إنه إذا لم يتخذ إجراء فوري وعلى الرغم من الجهود الإنسانية المستمرة فإن المجاعة باتت الآن 'احتمالا حقيقيا في عام 2017'.

وتظهر أرقام الأمم المتحدة أن نحو 3.3 مليون شخص، بينهم 2.1 مليون طفل، يعانون من سوء التغذية الحاد.

ويشمل ذلك 460 ألف طفل دون سن الخامسة يعانون من أسوأ درجات سوء التغذية، ويواجهون خطر الوفاة بالالتهاب الرئوي أو الإسهال.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، جيمي مكجولدريك، إن نحو 55 في المئة من المنشآت الطبية في اليمن لا تعمل، وإن وزارة الصحة ليست لديها ميزانية للتشغيل.

وقالت الأمم المتحدة إن قرابة 19 مليون يمني في المجمل، أي أكثر من ثلثي السكان، بحاجة للمساعدة والحماية.

وذكرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) الأسبوع الماضي أن ما يقدر بنحو 63 ألف طفل يمني لقوا حتفهم العام الماضي لأسباب كان من الممكن منعها، وتتعلق في كثير من الأحيان بسوء التغذية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018