"صاروخ الحوثيين جريمة حرب لا تبرر إغلاق منافذ اليمن"

"صاروخ الحوثيين جريمة حرب لا تبرر إغلاق منافذ اليمن"
موقع غارة سعودية على صنعاء (أ ف ب)

اعتبرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية، اليوم الثلاثاء، أن الصاروخ الذي أطلقه الحوثيون في اليمن باتجاه الرياض قد يشكل "جريمة حرب"، لكن ذلك لا يبرر مفاقمة الأزمة الإنسانية في اليمن من خلال فرض القيود على إدخال المساعدات.

وقالت هيومن رايتس ووتش في بيان "يبدو أن الحوثيين ارتكبوا جريمة حرب بإطلاق صاروخ بالستي عشوائي على مطار مدني"، مضيفة أن الهجوم "هو الأحدث في سلسلة غارات عشوائية بالصواريخ البالستية شنتها قوات الحوثي-صالح على المملكة، وإن كانت أول مرة تصل العاصمة".

وبعيد اعتراض الصاروخ، قررت السعودية إغلاق منافذ اليمن الجوية والبحرية والبرية بشكل مؤقت، وذلك بذريعة وقف "تهريب تلك الصواريخ والعتاد العسكري إلى الميليشيات الحوثية".

وكان قد أعلن متحدث باسم الامم المتحدة، يوم أمس الإثنين، أن قرار إغلاق المنافذ حال دون إرسال المنظمة الدولية طائرتين تنقلان المساعدات إلى البلد المنكوب.

ورأت هيومن رايتس ووتش أن "الهجوم غير القانوني لا يبرر أن تزيد السعودية من الكارثة الإنسانية اليمنية بزيادة القيود على المساعدات وإمكانية الدخول إلى اليمن".

اقرأ/ي أيضًا | في زمن الحرب والكوليرا: الكتاب ملجأ اليمنيين الأخير

الأمم المتحدة تحث السعودية على إنهاء منع وصول المساعدات الإنسانية

حثت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، التحالف الذي تقوده السعودية على إنهاء منع وصول المساعدات الإنسانية إلى اليمن الذي يعمق معاناة نحو سبعة ملايين إنسان يعيشون في ظروف شبيهة بالمجاعة.

وقال المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ينس لارك، للصحافيين في جنيف "إذا لم يتم الإبقاء على هذه القنوات، على شرايين الحياة هذه، مفتوحة، فإن الأمر سيكون كارثيا على الناس الذين يواجهون ما أطلقنا عليه بالفعل أسوأ أزمة إنسانية في العالم".

وقال لارك "ينبغي استئناف إدخال الوقود والطعام والأدوية إلى البلد"، مضيفا أن مشكلة إيصال المساعدات هذه "ذات أبعاد هائلة".

وصرح المتحدث باسم الأمم المتحدة أن أسعار الوقود ارتفعت ستين بالمئة، وأسعار غاز الطبخ تضاعفت مرتين مباشرة بعد الإغلاق.

وأضاف أن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية يجري محادثات مع التحالف لإعادة إدخال المساعدات في أسرع وقت.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018