اليمن: مساع دولية لمنع هجوم تحالف السعودية على الحديدة

اليمن: مساع دولية لمنع هجوم تحالف السعودية على الحديدة
صورة توضيحية

عقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الإثنين، اجتماعا مغلقا في مسعى لمنع تحالف السعودية من شن هجوم على ميناء الحديدة اليمني، والذي يعد بمثابة الشريان الحيوي الأول لوصول المساعدات الإنسانية.

ودعت بريطانيا إلى إجراء محادثات عاجلة إثر إبلاغ وكالات المساعدة في منطقة الميناء الذي يسيطر عليه الحوثيون، عن احتمال شن قوات الإمارات هجوما وشيكا على الميناء.

كما حذرت الأمم المتحدة من أن ما يبلغ عدد من سيتعرضون للخطر نحو 250 ألف شخص، في حال تنفيذ التحالف هجوما شاملا للسيطرة على الميناء الذي يعتبر نقطة العبور الرئيسية للإمدادات التجارية والمساعدات إلى اليمن.

وصرح الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غويتريش، أن المبعوث الأممي، مارتن غريفيث، يجري "مفاوضات مكثفة "بشأن مصير الميناء. وقال غويتريش "آمل بأن نجد سبيلا لتجنب المواجهة العسكرية في الحديدة". وأطلع غريفيث أعضاء مجلس الأمن، على تطورات الأوضاع من خلال الفيديو، مع مدير المساعدات في الأمم المتحدة مارك لوفكوك.

من جهتها، صرحت سفيرة بريطانيا في المجلس، كارين بيرس، قبل الاجتماع "نحن ندرك مخاوف الإمارات الأمنية والتي يجب معالجتها، ولكننا كذلك قلقون بشأن الوضع الإنساني".

وأكد غريفيث أمام المجلس في نيسان/أبريل أنه يعمل على خطة سلام لليمن، ولكن أي عمل عسكري يمكن أن يعيق جهوده.

كما قال سفير هولندا في المجلس، كارل فان أوستيروم، إنه "من المهم جدا بالنسبة إلينا أن يجتمع المجلس ويوجه إشارة مشتركة ورسالة سياسية واضحة جدا للأطراف المعنيين". وتابع "يجب ألا نرى هجوما على ميناء الحديدة".

وبحسب أرقام الأمم المتحدة، يعيش ما لا يقل عن 600 ألف مدني في الحديدة والمناطق المجاورة.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص