أثيوبيا: مدير سدّ النهضة مات مُنتحرًا

أثيوبيا: مدير سدّ النهضة مات مُنتحرًا
مدير سد النهضة (أ ف ب)

أعلنت الشرطة الأثيوبية، اليوم الجمعة، أن مدير مشروع سد النهضة الأثيوبي، سيمجنيو بيكلي، الذي عُثر عليه ميتا في سيارته في أديس أبابا يوم 26 تموز الماضي، أقدم على الانتحار.

وقال رئيس مفوضية الشرطة الاتحادية في أثيوبيا، زينو جمال للصحافيين: "كشف التحقيق أنه استخدم سلاحه وقتل نفسه".

وأوضح أن المسدس الذي وُجد في سيارة بيكلي مملوك له، والرصاصة التي أُصيب بها، بالقرب من أذنه، انطلقت من نفس المسدس، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإثيوبية.

وعَقِب إعلان موت بيكلي، نظّم العشرات مسيرة بعد موت سيمجنيو بيكيلي في العاصمة وفي مسقط رأسه، وعبروا عن اعتقادهم أنه قُتل وطالبوا بالقصاص.

واعتُبر بيكلي واجهةَ سد النهضة الذي تبلغ تكلفته أربعة مليارات دولار والمشيد على نهر النيل والذي تعتبره أثيوبيا حجر الزاوية في مسعاها لأن تصبح أكبر مُصدر للكهرباء في أفريقيا.

وتستمرّ أثيوبيا في تنفيذ المشروع، رغم معارضة مصر التي تخشى أن يؤثر على سريان النيل مصدرها الرئيسي للمياه.

وتعهّد رئيسا مصر وأثيوبيا في حزيران، بحل الخلافات بين البلدين سلميا.

وقالت الحكومة الأثيوبية، في وقت سابق، إن السد مُصمَّم لإنتاج ستة آلاف ميجاوات من الكهرباء بعد اكتماله.

ويُعتبر سد النهضة أحد المشاريع الضخمة التي تنجزها حاليا إثيوبيا التي تعمل أيضا على تطوير السكك الحديد ومجمعات صناعية بغرض تطوير اقتصادها والتصدي للفقر.

وبدأت الأشغال في السد في مستهل 2011 ويتوقع أن تبدأ اثنتان من توربيناته الـ16 في إنتاج الكهرباء في 2018، بحسب ما أعلنت السلطات الإثيوبية في وقت سابق من هذا العام.

وللإشارة فإن النيل الأزرق الذي ينبع من إثيوبيا يلتقي مع النيل الأبيض في الخرطوم ليشكلا نهر النيل الذي يعبر السودان ومصر قبل أن يصب في البحر الأبيض المتوسط.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018