الحوثيون يعينون سفيرا في طهران

الحوثيون يعينون سفيرا في طهران
خامنئي لدى استقباله المبعوث الحوثي، الثلاثاء الماضي (أ.ب.)

أعلن الحوثيون في اليمن عن تعيين "سفير للجمهورية اليمنية" في طهران، في خطوة اعتبرتها الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا أنها تشكّل "انتهاكا سافراً" للقوانين الدولية. ولم يصدر عن طهران أي إعلان رسمي حول مسألة القبول بوجود "سفير" على أراضيها يمثّل سلطة الحوثيين غير المعترف بها.

ونقلت قناة "المسيرة"، المتحدثة باسم الحوثيين عن بيان، مساء أمس السبت، "صدور قرار جمهوري بتعيين إبراهيم محمد محمد الديلمي سفيرا فوق العادة ومفوضا للجمهورية اليمنية لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية".

وكان الرئيس اليمني المعترف به دوليا، عبد ربه منصور هادي، الموالي للسعودية، قطع العلاقات مع إيران في تشرين الأول/اكتوبر 2015، وأمر باغلاق السفارة في طهران، بعدما اتّهمها بدعم الحوثيين عسكريا. وتنفي إيران هذا الاتهام، لكنّها تؤكد أنّها تؤيد الحوثيين سياسيا.

واستنكرت الحكومة اليمنية المعترف بها إعلان المتمردين الحوثيين. وكتبت في تغريدة أنّها "تعتبر الإعلان عن إقامة تبادل دبلوماسي بين نظام طهران ومليشيات الحوثي انتهاكا سافراً للقوانين والأعراف الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالأزمة اليمنية". وأضافت أن "ذلك لم يكن مفاجئا، فهو ينقل العلاقة بين الطرفين من التنسيق وتلقى الدعم من تحت الطاولة إلى العلن".

وجاء الاعلان عن تعيين "سفير" في طهران بعدما عقد المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية الإيرانية، آية الله علي خامئني، مباحثات مع المتحدث باسم الحوثيين، محمد عبد السلام، يوم الثلاثاء الماضي، في طهران.

وجدّد خامئني دعمه للحوثيين، الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ومساحات واسعة من شمال البلاد، واتهم خصوم طهران "بالتآمر" لتقسيم اليمن أفقر بلدان شبه الجزيرة العربية. وقال في بيان صدر عقب المباحثات، إنه "أعلن دعمي للمجاهدين في اليمن"، واتهم "السعودية والإمارات وأنصارهم بارتكاب جرائم كبرى في اليمن".

ويشهد اليمن منذ العام 2014 نزاعاً بين الحوثيين والقوّات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً. وقد تصاعدت حدّة هذا النزاع مع تدخّل تحالف عسكري بقيادة السعودية، خصم إيران اللدود، في آذار/مارس 2015 دعمًا للحكومة.

وتسبّب النزاع بمقتل عشرات آلاف الأشخاص، بينهم عدد كبير من المدنيين، بحسب منظمات إنسانية مختلفة. ولا يزال هناك 3.3 ملايين نازح، فيما يحتاج 24.1 مليون شخص، أي أكثر من ثلثي السكان، الى مساعدة، بحسب الأمم المتحدة التي تصف الأزمة الإنسانية في اليمن بأنها الأسوأ في العالم حالياً.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"