القوات الحكومية تسيطر على مطار عدن الدولي وتتوغل في المدينة

القوات الحكومية تسيطر على مطار عدن الدولي وتتوغل في المدينة
مطالبة بإنهاء الحصار (أب)

أحكمت القوات الحكومية اليمنية، اليوم الأربعاء، سيطرتها على مطار عدن الدولي، شرقي العاصمة المؤقتة، وشرعت بالتوغل في أحياء المدينة، في ظل تراجع قوات المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا؛ كما سيطرت "قوات الجيش على محافظة أبين وانتشرت فيها لحفظ الأمن والاستقرار"، بحسب الموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية.

وذكرت مصادر محلية في عدن، أن القوات الحكومية سيطرت على المطار بعد مواجهات مع قوات الانتقالي في محيطه وفي منطقة "العريش" شرقي المدينة. وأفادت المصادر بأن القوات لا زالت تتقدم بشكل متسارع في أحياء خور مكسر وكريتر الذي يقع فيه القصر الرئاسي "معاشيق".

وذكر سكان محليون، أن اشتباكات محدودة وقعت بين القوات الحكومية ومجموعات تتبع "الانتقالي" في منطقة دار سعد شمالي المدينة.

وفي سياق متصل، طالبت وزارة الداخلية، أهالي محافظة عدن بالبقاء بعيدا عن مواقع المعسكرات والمواجهات "حفاظا على أرواحهم".

وأضاف المصدر بأن القوات الحكومية وصلت المدخل الشرقي للعاصمة المؤقتة، ولن يطول الأمر لإعادة السيطرة عليها وتسليمها لقوات الأمن للحفاظ على الأمن والاستقرار.

وفي وقت لاحق، طمأن محافظ عدن، أحمد سالم ربيع، سكان المحافظة، بأن "الدولة ستوفر الأمن وتحمي الممتلكات العامة والخاصة".

ودعا ربيع في تصريح نقلته الوكالة الرسمية، أبناء المحافظة إلى "الطمأنينة والتزام الهدوء والمساهمة في تطبيع الأوضاع وعودة الحياة إلى طبيعتها". 

وفي وقت سابق اليوم، كانت مصادر أمنية يمنية، قد أعلنت أن القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا استعادت السيطرة على محافظة أبين، بعد نحو أسبوع من سيطرة الانفصاليين عليها المدعومين إماراتيا.

يذكر أن الانفصاليين سيطروا في 20 آب/ أغسطس على مقرين لقوات الأمن في أبين، وهما معسكر لقوات الأمن الخاصة في زنجبار، عاصمة المحافظة، وآخر للشرطة العسكرية في الكود الواقعة بين المحافظة وعدن.

وقالت مصادر أمنية إن القوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي حققت تقدما إثر وصول تعزيزات عسكرية.

من جانبه، كتب وزير الإعلام في الحكومة المعترف بها دوليا، معمر الإرياني، على تويتر "أبطال الجيش الوطني والأجهزة الأمنية يستعيدون مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين، ويكملون سيطرتهم على جميع مديريات المحافظة".

وبحسب المصادر، انسحبت القوات التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي إلى الطريق الذي يربط محافظة أبين مع محافظة عدن.

ويأتي هذا التقدم بعد أن سيطرت القوات الحكومية، الأسبوع الماضي، على مدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة.

وسيطر الانفصاليون في العاشر من آب/أغسطس على مدينة عدن، العاصمة المؤقتة للحكومة، إثر اشتباكات مع القوات الحكومية قتل وأصيب فيها عشرات.

وانسحب المجلس الانتقالي الجنوبي جزئيا من مواقع رئيسية احتلها في عدن، تحت ضغوط من السعودية والإمارات، لكنه لا يزال يسيطر على مواقع عسكرية رئيسية.