تونس: الصيد يدعو لمكافحة الإرهاب بالوحدة الوطنية

تونس: الصيد يدعو لمكافحة الإرهاب بالوحدة الوطنية
الحبيب الصيد (أ.ف.ب)

قال رئيس الحكومة التونسية، الحبيب الصيد، اليوم الخميس، إن إمكانات الدولة وحدها لا تكفي في حربها ضد الإرهاب. مشيرًا إلى ضرورة التكاتف بين جميع الأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني والشعب.

وأضاف الصيد، خلال جلسة عامة في البرلمان اليوم خصصت لمناقشة تداعيات الانفجار الإرهابي أول أمس الثلاثاء في العاصمة، إن الأمن والجيش لن يكون بمقدورهما لوحدهما هزم الإرهاب.

ويشير رئيس الحكومة في كلمته إلى حدة التجاذبات السياسية والحزبية التي تطغى على المشهد السياسي في تونس وفي مقدمتها الانقسامات التي يعيشها الحزب الأكبر الذي يقود الائتلاف الحكومي، حركة نداء تونس، منذ أشهر.

وقال الصيد 'إمكانات الدولة وحدها لا تكفي لهزم الإرهاب. مقاومة الإرهاب مسؤولية وطنية، هي مسؤولية الحكومة ومؤسسات الدولة بالأساس ولكنها أيضا مسؤولية الأحزاب والمجتمع المدني والمنظمات دون استثناء'.

اقرأ أيضًا| تونس: "داعش" يتبنى هجوما قتل 12 من حرس الرئاسة

ويوم الثلاثاء الماضي، إرهابي نفسه في حافلة تقل عناصر من نخبة الأمن الرئاسي بشارع محمد الخامس بقلب العاصمة وعلى مسافة قرابة 200 متر من مقر وزارة الداخلية ليخلف 12 قتيلا و20 جريحا.

وهذا الهجوم الثالث من نوعه بهذا الحجم الذي يضرب تونس هذا العام بعد عملية متحف باردو المحاذي لمقر البرلمان وعملية نزل امبريال بسوسة وسقوط 60 قتيلا من السياح الأجانب.

وقال الصيد إن العملية الارهابية الأخيرة في قلب العاصمة تمثل تحولا نوعيا خطيرا يهدف إلى 'زعزعة أركان الدولة وضرب أحد رموزها عبر استهداف الأمن الرئاسي' علاوة على أنها حدثت على مقربة من مقر الداخلية.

وتشكو تونس من النقص في الموازنة المحددة لمحاربة الارهاب ومن بطء المساعدات الدولية في هذا المجال على الرغم من تعهد عدة دول لتعزيز جهودها في هذه الحرب عبر السلاح والمعدات وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأميركية وألمانيا وفرنسا.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة