منتصف آذار/مارس: النظر بقضية اغتيال شكري بلعيد

منتصف آذار/مارس: النظر بقضية اغتيال شكري بلعيد

قرّرت المحكمة الابتدائيّة بتونس العاصمة، والمختصّة في النّظر بقضايا الإرهاب، تأجيل النّظر في قضيّة اغتيال السّياسيّ شكري بلعيد، إلى يوم 15 آذار/مارس المقبل.

وقرّرت المحكمة تأجيل الجلسة، وهي الثّالثة منذ انطلاق المحاكمة في حزيران/يونيو الماضي، بطلب من هيئة الدّفاع عن شكري بلعيد ومحامي المتّهمين في القضية.

وحضر الجلسة 17 متّهمًا، بينما امتنع خمسة متّهمين عن الحضور.

وطالب أحد المتّهمين، في جلسة اليوم الجمعة، بتحكيم شرع الله في المحاكمة بدل القانون الوضعيّ.

وقالت أرملة بلعيد، بسمة الخلفاويّ، إنّ الدّفاع تقدّم بطلب إجراء اختبارات على السّيّارة التي تمّ استخدامها في عمليّة الاغتيال واستكمال البحث التّحقيقيّ، كما طالب محامون بالاستماع إلى إفادات مسؤولين أمنيّين ووزير الدّاخليّة السّابق، علي العريض.

واغتيل بلعيد، أمين عام حزب الوطنيّين الدّيمقراطيين المعارض، في السّادس من شباط/فبراير، عام 2013، برصاص مسلّحين أمام مقرّ سكنه، وأعقبت الحادثة اضطرابات واحتجاجات شعبيّة في البلاد.

واتّهمت السّلطات التّونسية تنظيم "أنصار الشّريعة" المحظور بالتّورّط في عمليّة الاغتيال.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية